عاجل

عاجل

تأثير المواطنين السود في أمريكا على نتائج الإنتخابات الرئاسية

تقرأ الآن:

تأثير المواطنين السود في أمريكا على نتائج الإنتخابات الرئاسية

حجم النص Aa Aa

نذ أربع سنوات كان الحدث مميزا وهاما في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، كيف لا ولأول مرة ينتخب رئيسا أسودا ليتربع على عرش البيت الأبيض.
انتخاب اوباما أعاد الثقة والأمل في نفوس المواطنين الأمريكيين المحلل السياسي دافيد غارغن يوضح قائلا:“أعتقد أنها كانت من بين الحملات الإنتخابية الأكثر إلهاما في العصر الحديث، من الصعب حاليا أن تكون الأمال بنفس القدر الذي كانت عليه في ذلك الوقت، الأشخاص كانت لهم أمال كبيرة تجاوزت الحدود في بعض الاحيان، أمال اصطدمت بفترة ركود صعبة للغاية.”

لكن على من سينتخب المواطنون السود في السادس من تشرين الثاني المقبل؟ في عام ألفين وثمانية أكثر من مليون مواطن لم يسبق لهم التصويت اختاروا أوباما، وهذا طبعا ليس مؤكداهذه المرة.

انتخاب رئيس أسود على رأس البيت الأبيض لم يساعد المواطنين السود في أمريكا بل عقد الأمور أكثر العنصرية ارتفعت بنسبة كبيرة والظروف المعيشية للعائلات السود أصبحت صعبة للغاية. نسبة البطالة لدى السكان البيض وصلت الى حوالي سبع فاصلة أربع بالمئة فيما وصلت لدى السود الى حوالي أربع عشرة بالمئة. نسبة البطالة لدى الشباب البيض وصلت الى عشرين بالمئة فيما وصلت لدى السباب السود الى أربعين بالمئة. بعض المحللين يؤخذون هذه الأرقام بحذر كبيرو يرجعون ارتفاع نسبة البطالة لدى السود في امريكا الى ارتفاع نسبة المهاجرين في هذا البلد، فالكل أصبح يتنافس على سوق العمل، خاصة خلال الأزمة التي يتضرر فيها أصحاب الدخل المنخفض بالدرجة الأولى.
سكوت كييتر مدير مركز للأبحاث:” للأسف الشديد المجموعات التي ساهمت في نجاح أوباما هي التي كانت الأكثر عرضة لتباطؤ النمو والأزمة وهي مجموعات افارقة امريكا واللاتنيين والشباب.”

قضية ترايفون مارتين، الشاب الأسود الذي قتل من طرف اخر أبيض أثارت سخطا كبيرا لدى العائلات السوداء في أمريكا، عائلات لم يعد بإمكانها الان تقديم حجج مهمة تثبت تعرضها للعنصرية والرئيس الأمريكي الذي يتربع على عرش البيت الأبيض أسود البشرة.