عاجل

قبل نحو شهرين من يوم انتخابات الرئاسة الأمريكية، كشف أمس استطلاع للرأي أجراه مركز إيبسوس لصالح وكالة رويترز، أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيدخل أسبوع حملات انتخابية هاما متعادلا مع ميت رومني، مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة.

و في الوقت الذي ينتظر فيه أن يرشح الديمقراطيون أوباما لولاية ثانية هذا الأسبوع في شارلوت بولاية كارولاينا الشمالية أظهر الاستطلاع تساوي مرشحي الانتخابات الرئاسية التي تجرى في السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، بحصول كل منهما على تأييد خمسة و أربعين في المئة من الناخبين المحتملين.

و حاول أوباما الأحد أمام أنصاره في ولاية كولورادو تعزيز حملته لاعادة انتخابه بتوجيه انتقاد حاد لمؤتمر الحزب الجمهوري، قائلا إن منافسه ميت رومني والجمهوريين لم يقدموا أفكارا جديدة خلال مؤتمرهم بفلوريدا.

من جانبه، أكد رومني فى أوهايو أنه سيقوم بعمل أفضل أكثر مما يقوم به أوباما، وقال، إنه و بول رايان لديهما خطة ستمكن أمريكا من العمل مرة أخرى.. وهي خطة ستخلق حوالي إثني عشر مليون فرصة عمل جديدة فى أمريكا.