عاجل

خبر سيء قد يؤرق من جديد حكومة ماريانو راخوي في اسبانيا بعد تسجيل إرتفاع في نسبة العاطلين عن العمل. السلطات الاسبانية أكدت إحصاء أربعة ملايين فاصل ثلاثة وستين عاطلا عن العمل.

عدد العاطلين عن العمل في اسبانيا، رابع اقتصاد في منطقة اليورو، إرتفع إلى ثمانية وثلاثين ألفاً ومائة وتسعة وسبعين بطالا خلال شهر آب-أغسطس، أي بزيادة أكثر من ثمانين في المائة مقارنة بشهر يوليو-تموز.

“ لا يوجد عمل في الأساس. هذه الأيام الكثير من الناس لديهم شهادات، وهم درسوا في الجامعات، وقاموا بدراسات عليا أيضا، لكن هذا لا يعني شيئاً، ولن يفتح الأبواب. ومن الممكن أن لا يغلق هذا جميع الأبواب أمامك“، يقول ها الشاب.

وتعتبر اسبانيا من أكبر الدول المصنعة التي تشهد إرتفاعاً في البطالة، والتي وصلت معدلاتها إلى أربعة وعشرين فاصل ثلاثة وستين في المائة.

وشهدت البلاد ركوداً اقتصادياً حاداً منذ الثلاثي الثاني بالإضافة إلى ضعف الإستهلاك بسبب التدابير التقشفية التي إعتمدتها الحكومة للخروج من ضائقتها المالية.