عاجل

تقرأ الآن:

الغموض يكتنف مقتل عائلة بريطانية وفرنسي جنوب شرق فرنسا


فرنسا

الغموض يكتنف مقتل عائلة بريطانية وفرنسي جنوب شرق فرنسا

الرعب والغموض والجدل في منطقة هاوت سافوي في فرنسا حيث عثر على أربعة أشخاص مقتولين ممددين داخل وخارح سيارة تحمل لوحة تسجيل بريطانية في منطقة قريبة من بحيرة أنسي شرق البلاد وعلى فتاة في الثامنة من عمرها مصابة بجروح خطيرة وأخرى في الرابعة ظلت حية سالمة ثماني ساعات تحت جثة والدتها.

الضحايا عثر عليهم على بعد بضع كيلومترات من مخيم في قرية شوفالين في وسط الغابة من قبل سائق دراجة هوائية وهو عضو سابق في سلاح الجو الملكي يعتقد أنه بريطاني الجنسية.

رب الأسرة المقتولة هو سعد الحلي عراقي في الخمسين من عمره يقيم في منطقة سوري بالضاحية الجنوبية الكبرى للندن بمعية زوجته والجدة اضافة الى سائق دراجة هوائية فرنسي من سكان المنطقة وُجد مقتولا على دراجته بالقرب من السيارة، كما عثر على عدد كبير من الأعيرة النارية أطلقت من مسدس أوتوماتيكي.

المدعي العام الفرنسي لمدينة انسي إيريك مايوه:“الحالة الصحية للفتاة المصابة في هذه الأثناء التي أحدثكم فيها تتحسن ببطء ستخضع الى عملية جراحية جديدة لكنها تغوص مرة ثانية في غيبوبة يبدو أن لديها عدة كسور على مستوى الجمجمة وكدمات عنيفة في الظهر والرأس واصابة بالرصاص على مستوى الكتف.”

العديد من شهود العيان بالقرب من مكان المجزرة رأوا سيارة منفذي الهجوم وهي تغادر الموقع لكنهم لم يتمكنوا من التعرف على هوياتهم.

يقول غيلوم من المقيمين في المخيم الصيفي:“الجريمة سيترتب عنها نوع من البرودة لا شك من ذلك من الواضح أن الناس في المخيم مستاؤون مما حدث عند معرفة أن هناك حالة وفاة بالرصاص،لقد ولد لدينا بعض الاحباط والدهشة ولا أعرف ما اذا كان سيؤثر على عطلتنا خاصة لأن هناك أطفال من بين الضحايا.”

الشرطة البريطانية وفي اطار مساعدتها لنظيرتها الفرنسية وصلت الى منزل ضحايا المجزرة الكائن في حي سكني يقع على بعد حوالي ثلاثين كيلومترا جنوب لندن.
وتجري السلطات الفرنسية اتصالات بوزارة الخارجية البريطانية للمزيد من المعلومات حول هوية الضحايا.