عاجل

تقرأ الآن:

حكومة هونغ كونغ تتراجع عن فرض الدروس الإجبارية لـ: "تعزيز الروح الوطنية"


الصين

حكومة هونغ كونغ تتراجع عن فرض الدروس الإجبارية لـ: "تعزيز الروح الوطنية"

حكومة هونغ كونغ تتراجع عن فرض دروس في تعزيز الروح الوطنية الصينية لدى تلاميذ وشباب هذا الإقليم الصيني المستقل جزئيا قبل ساعات من انطلاق التصويت في الانتخابات التشريعية المحلية، وذلك بعد الاعتراض الواسع عليه من طرف الأساتذة والتلاميذ.

القرار يأتي غداة تجمع احتجاجي لحوالي 100 ألف مُعارِض للقانون، الذي يفرض هذا المشروع التربوي، أمام مقر الحكومة المحلية.

حاكم هونغ كونغ لونغ تشون-يِينغ قال استجابةً لمطالب المحتجين:

“لقد تُرِكت للمدارس سلطة اتخاذ قرار تاريخ وكيفية إدخال وتنفيذ هذا البرنامج “الأخلاقي” والتربوي”.

الحكومة التي يرأسها مقرب من الحكومة المركزية في بيكين أعلنت في السابق أن هذه الدروس في الروح الوطنية تبدأ اختيارية خلال الموسم الدراسي الجاري لتُعمَّمَ وتصبح إجباري عام 2016م.

التلاميذ والأساتذة اعتبروها دعاية سياسية صينية لا أكثر كما يوضح الطالب تيلور لي الذي يدرس في معهد الحقوق والذي يقوم بإضراب عن الطعام برفقة زملاء له. تيلور لي يقول:

“يجب أن يراقب الشعب المدارس والحكومة في المدى الطويل وسيكون ذلك أمرا شاقا. ولا يمكن لشعب هونغ كونغ أن يقضي كلَّ دقيقة من حياته يحترس من نظام موجه سياسيا لحماية أبنائنا منه”.

الحكومة أرادت من خلال هذا القانون تعزيز الانسجام الاجتماعي وصهر هوية سكان هونغ كونغ في الهوية القومية الصينية بعد استرجاع هذه المستعمَرة السابقة من البريطانيين. لكن تضمن برنامج دروس التربية الوطنية تعتيما على حركة تيينانمين ومجاعات عهد ماو تسي تونغ والتحفظ من الديمقراطية أدى بـ: 69 بالمائة من سكان الإقليم، حسب الاستطلاعات، إلى رفض هذه الدروس والوقوف في وجهها.