عاجل

آلاف عمال مناجم الذهب في منطقة “ماريكانا” في جنوب إفرايقيا واصلوا إضرابهم، قائلين إنهم لن يستأنفوا عملهم، إلا إذا تمت الاستجابة إلى مطالبهم.

ويتوقع أن تستأنف محادثات بشأن ترفيع أجور العمال، بهدف إنهاء الاضراب الذي دام حوالي الشر، وأدت المواجهات خلاله بين الشرطة والمضربين الى مقتل ما يزيد عن أربعين شخصا.

وكانت “لونمين“، العملاق العالمي المنتج للذهب الأبيض وقع اتفاقا، مع بعض اتحادات العملة، بهدف زيادة الأجور، لكن نقابات أخرى رفضته، وتطالب بمضاعفة أجور العاملين، الى نحو ألف ومائتي يورو.

في الأثناء بدأت جمعيات خيرية بتوزيع مساعدات غذائية الى العمال المضربين وعائلاتهم.

ممثل إحدى الجمعيات الخيرية باتريك توماس:
“أطعمنا بالأمس أناسا، وكانت هناك زيادة لعدد الأشخاص بنحو ثلاثة آلاف شخص، وقد تم إطعامهم. وسنرى اليوم كم سيكون عدد الأشخاص. أعتقد أننا سنكون قادرين على إطعام حوالي خمسة آلاف شخص”.

الى ذلك توسعت عمليات الاضراب لتشمل شركة “غولد فيلدز” لانتاج الذهب، واعتبرت الشركة التحرك غير شرعي، قائلة ان أسبابه ليست واضحة.