عاجل

تقرأ الآن:

هل هناك امكانية لاستقلال مقاطعة كتالونيا الاسبانية


Insight

هل هناك امكانية لاستقلال مقاطعة كتالونيا الاسبانية

الاستقلال فكرة قديمة تراود سكان مقاطعة كاتالونيا الاسبانية و لعل الاستفتاءات التي اجريت بشأن استقال المقاطعة ما زالت رمزية الى اليوم . فتلك التي تمت بين عامي الفين و تسعة و الفين و احد عشر تظهر ان ستة و خمسين في المئة من المناطق الشمالية الشرقية الاسبانية تتطلع نحو تحقيق استقلال كاتالانيا .

و حسب اخر دراسة اجريت في برشلونة تبين ان المناصرين للاستقلال يشكلون قرابة التسعة و اربعين في المئة مقابل ثمانية و اربعين يعارضون الفكرة.

كاتالونيا هي واحدة من المناطق الغنية في اسبانيا . غير ان الازمة الاقتصادية طالتها في الاونة الاخيرة لتصل فيها نسبة البطالة الى واحد و عشرين فاصل خمسة و تسعين في المئة . فاجراءات التقشف التي اتخذتها الحكومة المحلية طالت قطاعات الصحة و التربية مما ادى الى تذمر الشارع الاسباني .

اليوم ، مقاطعة كاتاولينا هي المقاطعة الاكثر مديونية في اسبانيا اذ بلغت الديون فيها اثنين و اربعين مليار يورو من قيمة ناتجها المحلي الاجمالي . كما انها طلبت مساعدات وصلت الى خمسة مليارات يورو من الدولة على امل سداد قروضها المستحقة .

غير ان الحكومة الكاتالونية تطالب اليوم من مدريد بذمة مالية خاصة بها. الضرائب التي تحولها كاتالونيا اليوم الى العاصمة تشكل قيمة مالية كبيرة حسب الوطنيين.

ففي هذه الدولة وصل العجز المالي فيها الى ستة عشر مليار يورو اي ما نسبته ثمانية فاصل اثنين في المئة من قيمة الضريبة المضافة .

فمنذ انتخابه رئيسا لكاتالونيا في نوفومبر الفين و عشرة ، يحارب ارتور ماس من اجل تحرير الحسابات المالية كما انه دخل مرارا مع حكومة ماريانو راخوي في صراعات سياسية من اجل الحصول على الحرية المالية لمنطقته.

يورو نيوز اجرت حوارا مع فران سيفيت احد منظمي الاحتفال بكاتالونيا المستقلة

اهلا بكم مشاهدينا الكرام ، يلتحق بنا من برشلونة احد المسؤولين في الجمعية الوطنية الكتالونية الاسبانية الذي ينظم مظاهرة بمناسبة الحادي عشر من سبتمبر، اليوم الوطني لكاتالونيا .

يورو نيوز : اهلا بكم استاذ فران . اليوم تنظمون مظاهرة هي الاكبر منذ ثلاثين عاما في كاتالونيا . مظاهرة لم يلتزم بنتظيمها اي نقابة و اي حزب سياسي على الرغم من وجودهم في هذا التجمع . ما تعليقكم ؟

فران سيفيت :اود ان اقول انه بالاضافة الى الازمة الاقتصادية هناك الكثير من العوامل التي اوصلت البلاد الى هذا الوضع . هناك عدم احترام للتنوع الثقافي و الوطني لاسبانيا و هناك الازمة المالية التي تطال مقاطعة الكاتلونيا . بالفعل لقد ادت الازمة الى تفاقم الامور بعد الصعوبات الاجتماعية التي عرفتها اسبانيا . لكن هناك الوعي الاجتماعي في الحقوق الوطنية و الشخصية . اليوم ، هو ذكرى الحادي عشر من سبتمبر ، هناك الملايين من الناس في شوراع برشلونة الذين يطالبون بقيام دولة خاصة بهم .

يورو نيوز : رئيس جمهورية الكاتلون ارتور ماس لن يذهب الى التظاهرة لكنه اعطى لانصاره حرية الذهاب . كيف يمكن ان يؤثر هذا التحرك المستقل على الشارع و هل يمكن للرئيس ان يفي بتعهدات الرئيس الاسباني ماريانو راخوي في العشرين من سبتمبر؟

فراغ سيفيت : علينا اللحاق بعجلة التاريخ. في هذا الوضع المتازم لا اعتقد ان اسبانيا ستقبل بتغيير طريقة التعاملات المالية في مجتمعها او تطبيق نظام ضرائبي خاص بكاتالونيا . امام هذا السيناريو ،المخرج الوحيد لهذه الازمة هو العيش بتجانس مع شروط عيش واحدة مع بقية الشعوب الاوروربية .

يورو نيوز : يقول الاقتصاديون انه في كل عام يذهب الى مدريد قرابة الستة عشر مليار يورو الى الضرائب دون الاستفادة منها . هل تعتقدون ان طريقة دفع ضريبية من هذا النوع تشكل حلا للازمة؟

فران سيفيت : كلا ، ليس هذا هو الحل الامثل . في الوضع الحالي، الدستور الاسباني يعترف باتفاقيات اقتصادية كانت قد ابرمت من قبل مع تقديم امتيازات خاصة بجزر الكناري و بجزر سبتة و مليلا. في هذه المنطقة يصعب تحديد الاهداف مع ارادة حكومية ترمي الى الاستقلالية، لهذا السبب لا يمكن تطبيق هذا النظام الضريبي بل انه محال التطبيق لذا من الاسهل الحديث عن استقلال الدولة الاسبانية اكثر من اي شيء اخر.

يورو نيوز : الجمعية الوطنية تتطلع لاجراء استفتاء عام حول استقلال كاتالونيا خلال عام الفين و اربعة عشر . في نفس العام رئيس جمهورية اسكوتلندا اليكس سالموند يرغب بفصلها عن انكلترا، هل هذا ممكن في ظل السعي لوضع خارطة اسبانية جديدة.

فيران سيفيت : هذا ليس بالامر السهل لانه وفقا للتقليد الديمقراطي للملكة البريطانية التي تعد ديمقراطية قديمة جدا، لدى الدولة الاسابنية تقليد ديمقراطي حديث النشأة و غير مكتمل ، نلاحظه في الاعلانات العسكرية مثلا لكن هذا غير مهم نحن نرسم طريقنا الخاص و اذا ما استطعنا الاعلان عن استقلالنا قريبا قبل نهاية العام او العام المقبل سيكون الوضع افضل “

يورو نيوز : كان معنا فران سيفيت احد منظمي الاحتفال بكاتالونيا المستقلة في شوارع برشلونة . شكرا لك على شرحك لهذه التفاصيل .