عاجل

 
البرلمان الاوروبي كان على موعد مع خطاب الاتحاد الذي وضع فيه رئيس المفوضية الاوروبية تصوره للخروج من ازمة اليورو و في كلمة مطولة امام البرلمانيين الاوروبيين قال جوزيه مانويل باروزو:“الاتحاد الاوروبي يجب ان يتطور و ان لا يخاف من التطور باتجاه فيديرالية الدول الاوطان، لسنا بحاجة الى دولة كبرى بل الى اتحاد فيديرالي ديموقراطي لدول تتولى معالجة مشاكلها المشتركة و تتقاسم المسؤوليات السيادية بحيث يصبح كل مواطن اوروبي مجهزا مع وطنه لمواجهة مصيره المستقبلي”. 
 
“خطاب الرئيس باروزو يعكس ارادة اعادة الثقة في الاتحاد الاوروبي الذي يعاني من ازمة هوية” يقول انريكو بونا من يورونيوز ناقلا بعض التعليقات من نواب اوروبيين.
 
غي فيرهوفشتاد رئيس مجموعة النواب الليبيراليين: “ازمة اليورو تتطلب انشاء دولة فيديرالية فعلية بحكومتها و ميزانيتها و سوقها و هذا يمثل بالنسبة للدول في الاتحاد نقلا للسلطات و المؤهلات من المستوى الوطني المحلي الى المستوى الاوروبي”
 
البرلمانية الاوروبية اليونانية ماريا ايلينا كوبا اشارت الى النموذج الاجتماعي الاوروبي وقالت ليورونيوز:“ان الرئيس باروزو اعلن عن ادوات النهوض باوروبا لكن رغبة مجموعة النواب الاشتراكيين كانت ان يشدد اكثر على وجوب اعادة ابتكار النموذج الاوروبي الاجتماعي الذي يضعف رويدا رويدا مع الافتقار الى حلول”.
 
خطاب الاتحاد القى اثناء اعلان موافقة المحكمة الدستورية الالمانية الاربعاء على آليتي الانقاذ المالي لمنطقة اليورو, لتزيل بذلك احدى العوائق الرئيسية امام حل ازمة الديون الاوروبية.