عاجل

تقرأ الآن:

طرق جديدة لتحفيز تعليم الأطفال المصابين بالتوحد


علوم وتكنولوجيا

طرق جديدة لتحفيز تعليم الأطفال المصابين بالتوحد

بسبب المشاكل المتعلقة بالتفاعل الاجتماعي والإتصال يجد الأطفال المصابين بالتوحد
صعوبات في متابعة الدروس العادية، من بين العلاجات التي تمّ إعتمادها لمساعدتهم، في سبعينيات القرن الماضي في هولندا علاج البيئة المتعددة الحواس والخاضعة للرقابة.

اليوم، وبفضل التطورات التكنولوجية، أصبح لهذا العلاج تأثير كبير على الأطفال، كما هو الحال في هذه المدرسة في أونتاريو في كندا. بعض الأقسام من الفصول صممت خصيصا لتوفير محفزات لمختلف الحواس، عبر استخدام تأثيرات الإضاءة، والألوان والأصوات والموسيقى والروائح، وما إلى ذلك.

يمكن إكتشاف المواد المختلفة على الحائط باستخدام الحواس عن طريق اللمس ومن الممكن تعديل الأرض لتحفيز الشعور بالتوازن أو عمل فقاعات في أنبوب مضيئ من المياه، يهتز عند لمسه. هذا التلميذ يقول:

“ كنت أشعر بالكثير من القلق، عندها جاء بي المدرسون إلى هنا من أجل أن أشعر بالهدوء”.

المدرسون يؤكدون أنّ هذه الطريقة فعالة، حيث يتم تحفيز الأطفال الذين يعانون من التوحد في الإتجاه الصحيح. هذه المدرسة تقول في هذه المسألة:

“ لدينا أطفال لا يتجاوبون في الفصول الدراسية المتكاملة. وهذا سيؤثر سلباً عليهم. لدينا أطفال لا يتواصلون عن طريق الأعين، الذهاب هناك وفجأة.. وفي هذا الفضاء المغلق والهادئ، بدأوا يتواصلون عن طريق الأعين، ويغنون أغان ذهابا وإيابا “.

ولكن تجهيز قسم بهذه الوسائل أمر مكلف للغاية، إذ من الممكن أن يصل مبلغ تجهيز القسم الواحد إلى عشرة آلاف يورو، لهذا السبب لا تستطيع كافة المدارس الحكومية تحمل هذه الأعباء.

اختيار المحرر

المقال المقبل
اكتشاف جمجمة دينصور من فصيلة التيتانوزور في فرنسا .

علوم وتكنولوجيا

اكتشاف جمجمة دينصور من فصيلة التيتانوزور في فرنسا .