عاجل

أكد وزير المالية الفرنسية، بيير موسكوفيسي، استعداد باريس “لمساعدة” اليونان، شريطة أن تضع الاخيرة موضع التنفيذ التزامها بشروط خطة الانقاذ التي هي محط خلاف داخل الحكومة اليونانية، وذلك لدى وصوله في زيارة إلى أثينا.

زيارة موسكوفيسي تتزامن مع دعوة النقابات اليونانية إلى إضراب عام يوم 26 سبتمبر للاحتجاج على خطة التقشف المرتبطة بحزمة إنقاذية من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي لمنح اليونانيين الدفعة التالية من القروض الدولية.

وكان لللهيئة اليونانية للإحصاء أن أكدت تدهور البطالة في اليونان التي واصلت في الربع الثاني من عام 2012 ارتفاعها بنسبة 23.6٪ مقابل 22.6٪ في الربع السابق.

وتتعرض اثينا الى الضغوط من ابرز دائنيها (البنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد والاتحاد الاوروبي) من اجل توفير مبلغ يفوق 11.5 مليار يورو.