إغلاق
دخول
رجاءا كتابة بيانات الدخول

أو تسجيل حساب جديد

هل نسيت كلمة السر؟

Skip to main content

مقتل السفير الأمريكي في ليبيا جون كريستوفر ستيفنز وثلاثة من الدبلوماسيين الأمريكيين في قنصلية الولايات المتحدة ببنغازي، يمثل الحادثة الخامسة لإغتيال سفير أمريكي في تاريخ الدبلوماسية الأمريكية.

و قتل السفير الأمريكي في ليبيا وثلاثة من موظفي السفارة في هجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي، بعد أن اقتحمهما مساء الثلاثاء مسلحون مجهولون يلقون على الولايات المتحدة باللائمة عن إنتاج فيلم يعتبرونه مسيئا للنبي محمد.

و هاجم مسلحون القنصلية في مدينة بنغازي بشرق ليبيا، بصواريخ “ أر بي جي” وأشعلوا فيها النار.

و أصيب في الهجوم خمسة أمريكيين على الأقل، و عشرة من عناصر قوات الأمن الليبية، حسب مصادر أمنية ليبية.

الرئيس الأمريكي باراك اوباما، دان الهجوم بشدة و وصفه بأنه “هجوم شائن“، و أمر بزيادة الحراسة على المواقع الدبلوماسية الأمريكية في أنحاء العالم.

و قال أوباما في كلمة ألقاها في البيت الأبيض: “ الولايات المتحدة تدين بأقوى العبارات هذا الهجوم المشين والمروع. إننا نعمل مع الحكومة الليبية من أجل ضمان أمن دبلوماسيينا. وقد أوعزت لإدارتي بتشديد الاجراءات الأمنية حول مقراتنا الدبلوماسية حول العالم. الآن يصلي الشعب الأمريكي من أجل عائلات الذين فقدوا .. والذين جسدوا التزام الولايات المتحدة بالحرية والعدالة. وسنعمل مع الحكومة الليبية لجلب القتلة الذين هاجموا شعبنا إلى العدالة”.

و توالت ردود الفعل الدولية على مقتل السفير الأمريكي في ليبيا من عواصم غربية و عربية عدة، فيما وجهت السلطات اللليبية أصابع الاتهام إلى أنصار النظام السابق للعقيد معمر القذافي وتنظيم القاعدة بالوقوف وراء الهجوم.

و قدم رئيس المؤتمر الوطني العام الليبي، محمد المقريف، اعتذارا للولايات المتحدة والشعب الأمركي بعد مقتل السفير كريستوفر ستيفينز في بنغازي.

Copyright © 2014 euronews

للمزيد حول: