عاجل

تقرأ الآن:

النظام الضريبي في بلجيكا يناسب الاثرياء


أوروبا

النظام الضريبي في بلجيكا يناسب الاثرياء

مظاهرة في بروكسل ضد بعض المستفيدين من النظام الضريبي البلجيكي فمسألة الثري الفرنسي برنار ارنو ما زالت تثير بعض ردود الفعل خاصة و ان عددا من الفرنسيين الاثرياء و لاسباب ضريبية اختاروا بلجيكا كمقر اقامة لهم.

اودري تيلف من يورونيوز حققت في الموضوع و سالت محام بلجيكي مختص في القضايا المالية:“النظام الضريبي في بلجيكا لا يشمل قيمة الارباح المضافة و وهب الاموال، بعكس فرنسا التي لها نظامها الضريبي على الاملاك الخاصة، اما الهبات العقارية في بلجيكا فتبلغ ضرائبها السبعة بالمئة كحد اقصى و و في فرنسا هذه الضريبة مرتفعة اكثر”.

كثيرون هم الفرنسيون الذين قرروا الافادة من النظام الضريبي البلجيكي و من بعض الدلائل انتعاش حركة البحث عن المساكن التي ارتفعت كثيرا و في هذا المجال تقول مسؤولة في احدى الوكالات السكنية:“الباحثون عن مساكن هم من اجيال مختلفة لكن عنصر الشباب في تزايد كما العائلات و كلهم يبحثون عن حماية ممتلكاتهم”.

آلان لوفيفر من الاشخاص النادرين الذين تحدثوا صراحة فقد ترك ألان فرنسا و استقر منذ العام الفين و خمسة و لم يدفع ضرائب اضافية لدى بيع اسهمه في مجلات فرنسية و هو يصدر في بلجيكا مجلة للمهاجرين الفرنسيين و ياسف لما يحصل ضرائبيا في فرنسا “لا يقدر المثابرون كثيرا و لا الناجحون و لا المقاولون و لفظة رب العمل غير مستحبة”.

يبقى انه في بلجيكا اذا كانت الضرائب على راس المال قليلة فالضرائب على الرواتب كبيرة و الامر يعني مباشرة حوالي مئتي الف فرنسي يعملون على الاراضي البلجيكية.