عاجل

تقرأ الآن:

احتجاجات كبيرة اليوم في إسبانيا والبرتغال ضد البرامج التقشفية


إسبانيا

احتجاجات كبيرة اليوم في إسبانيا والبرتغال ضد البرامج التقشفية

النقابات في إسبانيا والبرتغال تقرر تحويل خريف البلدين إلى صيف ساخن بتصعيد المعارضة للبرامج التقشفية المرفوضة شعبيا والمفروضة دوليا من طرف الدائنين.
مظاهرات كبيرة تنطلق السبت في كل من البلدين لأول مرة منذ الدخول الاجتماعي الجديد.

العمال في إسبانيا يرفضون رفعَ الضريبة على القيمة المضافة وخفضَ مساعدات الدولة لقطاع التعليم والتربية مع زيادة أعباء الدراسات الجامعية. كل ذلك، من أجل توفير 102 مليار يورو بحلول العام 2015م.

إينياسيو فيرنانديس توكسو زعيم إحدى أكبر نقابات البلاد يتوعد قائلا:

“في حال، استجاب المواطنون للنداء وشاركوا بقوة مثلما أتمناه، سنتعزز بشرعية أكبر لمطالبة الحكومة بإخضاع برنامجها للاستفتاء. خضوع البلد لسلطة الأسواق ليس حتميةً”.

السياسة التي تنتهجها الحكومة اليمينية في إسبانيا بقيادة ماريانو راخوي بدأت تعطي بوادر نجاح على مستوى الأقاليم التي تتمتع بالحكم الذاتي حيث بدأ عجز الميزانية يتقلّص، في انتظار تدابير تقشفية جديدة بحلول نهاية الشهر.

على النهج ذاته تسير أهم النقابات البرتغالية بتنظيمها مظاهرةً السبت يُنتظَر أن تكون كبيرة وشاملة على الأقل لـ: 25 مدينةً بعد أن انطلقت احتجاجاتٌ الجمعة في مدينة بورتو خلال زيارتها من طرف رئيس الوزراء بيدرو باسوش كُويلو.

مظاهرات السبت تهدف لإبلاغ الحكومة البرتغالية رفضَ التدابير التقشفية الجديدة التي أُعلِنتْ رسميا الأسبوع الماضي والتي تثير سخطا لدى النواب الاشتراكيين في البرلمان الذين يهددون بالتصويت ضد ميزانية العام 2013م.