عاجل

تقرأ الآن:

حسن نصر الله يخاطر بالظهور نصرةً للنبي محمد ويطالب بقوانين دولية تحمي الأديان من الإساءات


لبنان

حسن نصر الله يخاطر بالظهور نصرةً للنبي محمد ويطالب بقوانين دولية تحمي الأديان من الإساءات

الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله يطلق من الضاحية الجنوبية لبيروت الاحتجاجات في بلاده ضد الفيلم المسيء لرسول الإسلام محمد بحضوره شخصيا تجمعا كبيرا وسط هتاف الجماهير :“لبَّيكَ يا رسول الله” الذي كان شعار التجمع الاحتجاجي.

نصر الله طالب الحكومات الإسلامية بالضغط من أجل سن قوانين دولية تحمي جميع الأديان التوحيدية والمعتقدات من الإعتداءات والإهانات. وقال محذرا واشنطن:

“يجب أن تفهم أمريكا، التي تحتج وتخادع بعنوان حرية التعبير، أن بثَّ الفيلم ستكون له في العالم تداعيات خطيرة وخطيرة وخطيرة جدا”.

ظهور نصر الله نُصرةً للرسول محمد بما يكتنفه من مخاطر على أمنه الشخصي في هذه الاحتجاجات والذي يُعد خامس ظهور له منذ الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006م، أذهل المحتجين الذين لم يكونوا يتوقعونه وألهب حماسَهم.

الاحتجاجات كانت سلميةً عكس سابقاتها في العديد من بلدان العالم الإسلامي التي خلَّفتْ قتلى وجرحى في اعتداءات على السفارات الأمريكية.

بالتزامن مع ذلك، طلبت لبنان رسميا عبْر وزير خارجيتها عدنان منصور، الذي يرأس مجلس وزراء الخارجية العرب، من الجامعة العربية التحضير لعقد اجتماع طارئ على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة لبحث الرد المناسب على تحدي الفيلم المسيء للرسول محمد والذي اعتبره الوزير اللبناني “عدواناً صارخاً على النبي الأكرم وعلى عقيدة وإيمان ومشاعر وروحانية أكثر من مليار ونصف مليار مسلم في العالم”. وزير الخارجية اللبناني أوضح قائلا:

“إن هذا العدوان المتمادي منذ سنوات، والذي استفحل أخيرا، على الديانة الإسلامية وعلى نبيها الكريم، يأخذ منحى خطيرا لا بد من أن يواجَه بقرارات حازمة حاسمة حيال من يمس بالأديان ولاسيما الدين الإسلامي والذي يتعرض الى حملة تطاول مركَّزه ومتعمَّدة ومبرمَجة”.