عاجل

حوالي 1000 عنصر من شرطة مكافحة الشغب والجيش وقوة مكافحة الإرهاب تحاصر مسجد “الفتح” في العاصمة التونسية تونس حيث يتحصن سيف الله بن حسين أحد قادة السلفية المحلية والمئات من الموالين له.
بن حَسين، المدعو أبو عياض، مبحوث عنه من طرف الأمن التونسي بتهمة ضلوعه المفتَرَض في أحداث الاحتجاج ضد الفيلم المسيء لرسول الإسلام محمد التي انتهت بمقتل 4 أشخاص وجرح قرابة 50 آخرين.
سيف الله بن حَسين، الذي يُشتبه فيه الانتماء لجماعة “أنصار الشريعة” وقيادة فرعها التونسي، ينفي أن تكون له أية علاقة بأحداث الاحتجاج أمام السفارة الأمريكية.