عاجل

عاجل

مالك شبل ليورونيوز:"احد البنود الاساسية للاحتجاجات العنيفة هي رد فعل متعلق بما حدث في العراق وباكستان وأفغانستان"

تقرأ الآن:

مالك شبل ليورونيوز:"احد البنود الاساسية للاحتجاجات العنيفة هي رد فعل متعلق بما حدث في العراق وباكستان وأفغانستان"

حجم النص Aa Aa

 
 
 
تتواصل  موجة الاحتجاجات في العالم الإسلامي ضد الولايات المتحدة للتنديد بالفيلم المسيء للإسلام،تخللتها اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والمحتجين الذين حاولوا في أكثر من مكان استهداف سفارات ومصالح أميركية وغربية.
أظهر مقتل السفير الأمريكي في ليبيا أن نتائج الربيع العربي التي وصفت بأنها مدعومة من  الولايات المتحدة الأمريكية  جاءت بما بنتائج بعيدة كل البعد عن قيم الديمقراطية بل انتجت فوصى عارمة ضربت بلدان الربيع العربي .
 عام 2011  عندما خرج التونسيون للاحتجاج  والمطالبة برحيل الرئيس بن علي وبناء دولة ديمقراطية  هل كان متوقع صعود الاسلامين والتحكم بالسلطة بهذا الشكل ؟
خبير شؤون الشرق الأوسط والمستشار السابق لعدة أمناء دولة اميركيين يرى أن للاسلاميين خلفية معينة حتى ردوا على الفيلم بهذه الطريقة .
ويقول :“هذه الاحتجاجات ستستمر على نطاق واسع نظرا للخلفية التي يمتلكها الاسلاميون واليوم نراها بشكل واضح اي ان الاسلاميين او السلفيين هم من يمتلك مشاعر المعادية للولايات المتحدة بشكل متطرف جدا واليوم هم من يحرك الاجندات الحكومية في العالم العربي حيث ان هذه الحكومات المعتدلة لا يمكنها اليوم صد هذه الموجة من الاحتجاجات الهمجية “.

بعد انتخاب الرئيس باراك أوباما برزت آمال كبيرة لعل اوباما يلئم الجرح الكبير الذي خلفه جورج بوش مع الدول العربية بعد احتلال العراق  وقال باراك اوباما في خطاب القاه في مصر عام 2009 بعد توليه الرئاسة .

 
 باراك أوباما يقول :“الشراكة بين امريكا والاسلام ستستند على  حقيقة الاسلام وليس على ما يصور الاسلام .وانا لدي مسؤولية كبيرة كرئيس للولايات المتحدة  ان اتصدى للصور النمطية السلبية عن الإسلام أينما ظهرت “.
 
عملية السلام الفلسطينية  الاسرائيلية المتوقفة منذ عامين  هي العائق الاكبر في تحسن العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم العربي حيث ان  المشاعر المعادية لأمريكا  بسبب مواقفها كانت تختمر منذ عقود.
  يورونيوز :“بداية الاحداث كانت بسبب “فيلم براءة المسلمين “هذا الفيلم الذي يسيئ للرسول محمد، والاسلام  ما اشعل العالم العربي والاسلامي احتجاجا .
ينضم الينا من باريس مالك شبل خبير في الدراسات الاسلامية والعالم العربي . 
انطلق كل شيئ اثر بث هذا الفيلم ولكن الصحافة العالمية تتحدث اليوم عن مظاهرات مناهضة للغرب. هذه المظاهرات هل هي بالتالي للاحتجاج على الفيلم ام ضد الغرب ؟
 
مالك شبل :“الشعور المناهض للغرب موجود فعلا. لا يمكنني اخفاءه فهو قديم. فهذا الشعور قديم بقدم الحملات الصليبية وبقدم المحاولات المتكررة التي تبذلها جماعات في أمريكا وأوربا  لتشويه الاسلام بصورة كبيرة وبطريقة فيها الكثير من الغموض.
بالتالي فهذا الشعور موجود نعم. دون أن نأخذ في الحسبان الولايات المتحدة بشكل خاص. فتواجد الولايات المتحدة في افغانستان ثم في العراق ثم من جديد في افغانستان وباكستان وفي الشرق الاوسط عموما كل هذا ساهم في تصعيد حالة من الاحتقان في كافة منطقة العالم العربي تجاه أمريكا.
من جهة أخرى يمكنني القول بأن خطاب باراك أوباما في القاهرة لم تعقبه نتائج ملموسة على ارض الواقع.
كل هذا ساهم في تذكية حالة الشك والريبة التي يشعر بها المسلمون  تجاه الولايات المتحدة.
 يورونيوز:“اذا الاحتجاج هو اساسا ضد الولايات المتحدة؟
يورونيوز:“اذا الاحتجاج هو اساسا ضد الولايات المتحدة؟ 
مالك شبل :“أعتقد أنها ضد امريكا بالتحديد ومن المعروف أن الغرب هو الحليف الطبيعي لامريكا فهو يدفع الثمن بعض الشيء ،لا اعتقد ابدا أن لدى العرب أو المسلمين اي شيء ضد فرنسا وايطاليا واسبانيا أو ضد اليونان.ولكن مع ما حدث مؤخرا هو احتجاج ضد امريكا او ضد الفيلم الذي انتج في امريكا .
 
يورونيوز :“هناك فرق بين بلدان الربيع العربي مثل مصر وليبيا و بعض دول العالم الاسلامي مثل باكستان وماليزيا،  ولكننا رأينا ان جميع هذه الدول خرجت فيها مظاهرات احتجاجية و احرقت العلم الامريكي هل اطلاق الشعارات المعادية وحرق العلم الامريكي هو  قاسم مشترك بين هذه الدول ؟
 
مالك  شبل :“في البداية اعتقد الجميع ان الاحتجاجات مقتصرة فقط على دول الربيع العربي يعني وتونس وليبيا ومصر واليمن  وكان الموضوع مقتصر فقط على المتشددين من المسلمين العرب اي ان الدول الاسيوية المسلمة لن تحتج.
ولكن جاءت موجة الاحتجاجات من كل اطياف المسلمين في العالم اعني في لبنان ايضا الشيعة خرجوا في مظاهرات مناهضة.
لماذا يوجه الاتهام في تلك الاحداث للعرب تم تحريف القضية تجاه العرب
الرسول كان عربيا والقرآن نزل باللغة العربية والدول العربية هي اول من خرجت في المظاهرات ولكن القضية هي بالاساس ضد اهانة رمز الاسلام وهو الرسول ولذلك شهدنا المظاهرات في اسيا وانا اعتقد ان احد البنود الاساسية لهذه الردود العنيفة هي متعلقة بما حدث في باكستان وأفغانستان .
وهذه المرة خرجت مظاهرات احتجاجية عالمية في الكثير من دول العالم الاسلامي   
وقد يحدث الكثير .
يورونيوز :“مالك شبل شكرا جزيلا على هذه الايضاحات “.

يورونيوز :“بداية الاحداث كانت بسبب “فيلم براءة المسلمين “هذا الفيلم الذي يسيئ للرسول محمد، والاسلام  ما اشعل العالم العربي والاسلامي احتجاجا .
ينضم الينا من باريس مالك شبل خبير في الدراسات الاسلامية والعالم العربي . 
انطلق كل شيئ اثر بث هذا الفيلم ولكن الصحافة العالمية تتحدث اليوم عن مظاهرات مناهضة للغرب. هذه المظاهرات هل هي بالتالي للاحتجاج على الفيلم ام ضد الغرب ؟
 
مالك شبل :“الشعور المناهض للغرب موجود فعلا. لا يمكنني اخفاءه فهو قديم. فهذا الشعور قديم بقدم الحملات الصليبية وبقدم المحاولات المتكررة التي تبذلها جماعات في أمريكا وأوربا  لتشويه الاسلام بصورة كبيرة وبطريقة فيها الكثير من الغموض.
بالتالي فهذا الشعور موجود نعم. دون أن نأخذ في الحسبان الولايات المتحدة بشكل خاص. فتواجد الولايات المتحدة في افغانستان ثم في العراق ثم من جديد في افغانستان وباكستان وفي الشرق الاوسط عموما كل هذا ساهم في تصعيد حالة من الاحتقان في كافة منطقة العالم العربي تجاه أمريكا.
من جهة أخرى يمكنني القول بأن خطاب باراك أوباما في القاهرة لم تعقبه نتائج ملموسة على ارض الواقع.
كل هذا ساهم في تذكية حالة الشك والريبة التي يشعر بها المسلمون  تجاه الولايات المتحدة.
 يورونيوز:“اذا الاحتجاج هو اساسا ضد الولايات المتحدة؟
يورونيوز:“اذا الاحتجاج هو اساسا ضد الولايات المتحدة؟ 
مالك شبل :“أعتقد أنها ضد امريكا بالتحديد ومن المعروف أن الغرب هو الحليف الطبيعي لامريكا فهو يدفع الثمن بعض الشيء ،لا اعتقد ابدا أن لدى العرب أو المسلمين اي شيء ضد فرنسا وايطاليا واسبانيا أو ضد اليونان.ولكن مع ما حدث مؤخرا هو احتجاج ضد امريكا او ضد الفيلم الذي انتج في امريكا .
 
يورونيوز :“هناك فرق بين بلدان الربيع العربي مثل مصر وليبيا و بعض دول العالم الاسلامي مثل باكستان وماليزيا،  ولكننا رأينا ان جميع هذه الدول خرجت فيها مظاهرات احتجاجية و احرقت العلم الامريكي هل اطلاق الشعارات المعادية وحرق العلم الامريكي هو  قاسم مشترك بين هذه الدول ؟
 
مالك  شبل :“في البداية اعتقد الجميع ان الاحتجاجات مقتصرة فقط على دول الربيع العربي يعني وتونس وليبيا ومصر واليمن  وكان الموضوع مقتصر فقط على المتشددين من المسلمين العرب اي ان الدول الاسيوية المسلمة لن تحتج.
ولكن جاءت موجة الاحتجاجات من كل اطياف المسلمين في العالم اعني في لبنان ايضا الشيعة خرجوا في مظاهرات مناهضة.
لماذا يوجه الاتهام في تلك الاحداث للعرب تم تحريف القضية تجاه العرب
الرسول كان عربيا والقرآن نزل باللغة العربية والدول العربية هي اول من خرجت في المظاهرات ولكن القضية هي بالاساس ضد اهانة رمز الاسلام وهو الرسول ولذلك شهدنا المظاهرات في اسيا وانا اعتقد ان احد البنود الاساسية لهذه الردود العنيفة هي متعلقة بما حدث في باكستان وأفغانستان .
وهذه المرة خرجت مظاهرات احتجاجية عالمية في الكثير من دول العالم الاسلامي   
وقد يحدث الكثير .
يورونيوز :“مالك شبل شكرا جزيلا على هذه الايضاحات “.