عاجل

أكثر من مائة وخمسين قتيلا هي حصيلة القصف والاشتباكات التي تصاعدت حدتها في سوريا، بين القوات النظامية وعناصر الجيش السوري الحر، وسط استمرار قصف عنيف للمدن.

في الوقت نفسه قال الرئيس السوري بشار الأسد إن “المسلحين لن ينتصروا في النهاية “ على حد قوله، مدعيا أن الحل لن يكون الا بالحوار الداخلي.

الى ذلك قتل خمسون شخصا على الأقل وجرح ما يزيد عن ثمانين آخرين، بسبب انفجار، في محطة للوقود في محافظة الرقة، تعرضت الى قصف الطائرات.

وتجاوز عدد القتلى في حلب عشرين شخصا جراء القصف العنيف والاشتباكات، فيما اقتحمت القوات النظامية مخيم اليرموك في دمشق، حيث قامت بعمليات دهم واعتقال عشوائي لعشرات الأشخاص.

وعلى الحدود مع تركيا عزز عناصر الجيش الحر موقعهم وبسطوا نفوذهم على موقع تل الأبيض، بعد يومين من المعارك مع القوات النظامية.