عاجل

تقرأ الآن:

بلغاريا: كفاح ضد المافيا


انسايدر

بلغاريا: كفاح ضد المافيا

هؤلاء الملثمون يجب ان يكونوا على استعداد دائم للتدخل في أي زمان ومكان .انهم من قوات الشرطة الخاصة في بلغاريا ،المسؤولة عن تضييق الخناق على جماعات الجريمة المنظمة.
استغرق الأمر عدة أشهر للحصول على ترخيص لدخول ميدان التدريب السري هذا في ضواحي صوفيا.
المفوضية الأوروبية اصدرت تقريرا يشير إلى أن الجريمة المنظمة في بلغاريا تختلف عن بقية دول الاتحاد الأوروبي .
عمليات الخطف والقتل ، والاتجار في المخدرات والسجائر والجنس تتم بدرجة عالية من التنظيم. العصابات البلغارية مرتبطة برجال الأعمال في بلغاريا وبمنظمي الجريمة في كافة أنحاء العالم.
كيرو كيروف عاش تجربته الخاصة مع المافيا البلغارية .رجل الأعمال هذا الذي حصل على ثروة كبيرة من استيراد آلات البناء الضخمة تم اختطافه قبل ثلاث سنوات من قبل عصابة مسلحة من عشرة اشخاص.

امضى 17 يوما في الحجز قبل ان يطلق سراحه بعد ان دفع ابنه نصف مليون يورو … يقول: “تم اختطافي باستخدام سيارة جيب كبيرة. كانوا ملثمين. أخذوني بقوة وحشية. قيدوا يدي. بينما كان احدهم يقود السيارة ، الآخرون بدأوا بتعنيفي. حاولت الخروج من سيارة الخاطف، حاولت تحطيم نافذة السيارة بقدمي، ولكني لم افلح. قادوني الى غرفة صغيرة جدا، لا يمكن ان نسميها غرفة. انه مكان صغير جدا….سجن طوله 200 سنتيمترا، وعرضه 150 سنتيمتراً، وارتفاعه 120 سنتيمتراً … كان هناك فراش، لكن يداي مقيدتان بالجدار . “

كيروف يفكر مرتين قبل الإجابة عن السؤال الذي طرحناه عليه بخصوص الشعور بالإمان. يقول ان القوات الخاصة في بلغاريا تقوم بعمل مثالي، لكن هناك اجراءات على مستويات أخرى للقضاء على الجريمة المنظمة بكفاءة …

كيرو كيروف:” هناك أخطاء خطيرة وثغرات في كل مكان. في كثير من الأحيان تقوم الشرطة بايقاف المجرمين، وفي اليوم التالي، المحكمة تطلق سراحهم ! ومن ثم، يتقاتلون فيما بينهم أو يقومون بارتكاب جرائم أخرى … هناك خلل ما في بلدنا. على الدولة أن تحمي مواطنيها بشكل افضل.”.

الخبراء يؤكدون ايضا على انه رغم احتراف قوات الشرطة البلغارية ، التعاون بينها وبين المحققين والمدعين العامين والقضاة يعد من ضرورياً.

بالنسبة إلى زعيم المعارضة الاشتراكية ، رئيس الوزراء السابق سيرغي ستانيشيف المشكلة الحقيقة تكمن في المرحلة القانونية.انه يتهم الحكومة الحالية بانها لا تهتم سوى باتخاذ الإجراءات المشهدية لتعطي صورة حسنة من أجل إقناع الناخبين.

سيرغي ستانيشيف، زعيم المعارضة، الحزب الاشتراكي البلغاري:“وزير الداخلية أعلن بفخر عن تفكيك 660 فرقة تنتمي الى الجريمة المنظمة. ولكنها في الواقع اسماكاً صغيرة. في اليوم التالي، المفوضية الأوروبية ذكرت في تقريرها وجود 12 مجموعة كبيرة من الجريمة المنظمة في بلغاريا. مبيعاتها السنوية بتقدر بالمليارات.الحكومة جيدة في كل ما يتعلق بإجراءات إلقاء القبض والإتهامات. ولكن عدم الحصول على نتائج ملموسة في المحاكم وما يكفي من الأدلة، وعدم الكفاءة سيجعل هذه العمليات محصورة في نطاق العلاقات العامة.
لأن اولوية هذه الحكومة : المظاهر فقط”.

الرئيس السابق لهيئة مكافحة المافيا في بلغاريا. تودور كولاروف استقال من منصبه قبل بضعة اشهر احتجاجا على عدم وجود ارادة سياسية لمكافحة عمليات الفساد عالية المستوى .

تودور كولاروف، الرئيس السابق لوكالة مكافحة المافيا: “القاء القبض يعد أداة لمنع ارتكاب الجرائم. هذا يعني إن توصلنا الى الأسماك الكبيرة فان الأسماك الصغيرة ستفكر مرتين قبل ارتكاب الجريمة … إن تركنا الجريمة المنظمة، واعتقدنا أنها ستختفي وانها ستصبح جزءا من الأعمال القانونية، وهذا لن يحدث مطلقاً. ان قررنا بعد فوات الأوان مكافحة الجريمة، هذا قد يطلق العنان لحرب أهلية في بلدك . “

لكن ما هي وجهة النظر السياسية؟
التقينا بوزيرة العدل الجديدة التي كانت تترأس الفرع البلغاري “لمنظمة الشفافية الدولية”. انها تؤكد على ان قانونا جديدا للمصادرة سيتم تنفيذه قريبا …

ديانا كوفاتشيف:“مرتكبو الجرائم الخطيرة كالجرائم المنظمة والفساد سيفقدون القدرة على إعادة استثمار الأموال التي حصلوا عليها من هذه الجرائم الخطيرة، إن القى القبض عليهم.
انه نهج جديد حتى على المستوى الأوربي: رؤوس الأموال والممتلكات ستصادر دون إصدار الحكم. هذا يعني ان اجراءات كهذه ستكون ضمن اطار مدني. مصادرة جميع الأموال التي لا يمكن إثبات مصادرها. “

من السهل الإلتقاء بالعصابات البلغارية حتى في مقبرة صوفيا .فشواهد القبور مصنوعة من الرخام الأسود …بعد سقوط الشيوعية، بلغاريا شهدت فترة انتقالية عنيفة جدا. التسعينيات كانت سنوات دموية.لكن العنف مستمر لغاية الآن.
تم التخلص من الأسماك الكبيرة لكن الأسماك الصغيرة بدات تكبر.
خلال العقد الماضي، بلغاريا شهدت 150 حادثة قتل حسب الطلب… معظمها بلا حل لغاية الآن.

من بين الضحايا زوج السيدة نانكا غوليف الذي كان مدعيا عاما.
انها مقتنعة بأن زوجها قتل لأنه اكتشف أدلة خطيرة .
المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في بلغاريا ادانت عدم التحقيق في هذه القضية بشكل صحيح.

نانكا غوليف : “بعد ان انهينا عملنا، في المساء كنا بانتظار عدد من الأصدقاء في المنزل. قبل ان يصل الضيوف، خرج زوجي للتسوق… الخروج كان قاتلاً .. . كان عليه عدم الخروج.المجرمون المتورطون في قتل زوجي، تعرفه الشرطة لكنها احتفظت بالسر. القتلة هم من القوات السابقة للقوة الخاصة. “

لكن العدالة لن تتخلى عن متابعة الجريمة المنظمة.بلغاريا افتتحت مؤخرا محمة خاصة لمكافحة المافيا.المسؤولون البلغاريون يعرفون ان البلد بحاجة الى إصلاح النيابة العامة والجهاز القضائي للدخول إلى منطقة شنغن . قاضي مكافحة المافيا يبدو متفائلاً.

جورجي اوشيف: ، رئيس مجلس إدارة المحكمة الجنائية الخاصة: “بلغاريا بحاجة إلى هذه المحمة المتخصصة بمكافحة المافيا لأنها وجدت ان محاكمة الجريمة المنظمة كانت في المحاكم الإقليمية والإجراءات كانت تسير ببطء شديد .
ولكن على الرغم من هذا، الآن، هناك العديد من الإجراءات ضد السمكة الكبيرة لذلك لا اوافق على ما يقال عنا: اننا نهاجم الأسماك الصغيرة فقط “.

بلغاريا تسرع في اجراء الإصلاحات، لكن يجب ان تبرهن على فعاليتها. لذلك عين المفوضية الأوربية ستسهر على مراقبتها بامعان لغاية نهاية العام المقبل.

للاستماع إلى المقابلة كاملة (باللغة الانجليزية) مع وزيرة العدل البلغارية، ديانا غوفاتشيف ، الرجاء الضغط على هذا الرابط
Bonus interview: Diana Kovatcheva, Bulgarian Minister of Justice

للاستماع إلى المقابلة كاملة (باللغة الإنجليزية) مع رئيس الوزراء الاشتراكي البلغاري السابق وزعيم المعارضة، سيرجي ستانيشيف ، الرجاء الضغط على هذا الرابط
Bonus interview: Sergei Stanishev, former Bulgarian PM

للاستماع إلى المقابلة (باللغة الإنجليزية ) مع زينايدا زلاتانوف، رئيس ممثلية المفوضية الأوروبية في صوفيا، الرجاء الضغط على هذا الرابط
Bonus interview: Zinaida Zlatanova, Head of the European Commission Representation in Sofia

اختيار المحرر

المقال المقبل
شمال ايطاليا: الأزمة الإقتصادية تهدد باغلاق ابواب بعض المصانع

انسايدر

شمال ايطاليا: الأزمة الإقتصادية تهدد باغلاق ابواب بعض المصانع