عاجل

تقرأ الآن:

مصائبُ قوْمٍ في إسبانيا الأزمة عند قومٍ فوائدُ


العالم

مصائبُ قوْمٍ في إسبانيا الأزمة عند قومٍ فوائدُ

الأزمة تلد الهمة، لكنها تلد أيضا الفقر وتُضيِّق الحياة على ذوي الدخول المحدودة. الأزمة في إسبانيا نجحت في تغيير سلوك الناس الذين أصبحت شرائح واسعة منهم تفضل اقتناء الملابس القديمة لضيق الحال وعدم القدرة على شراء أزياء جديدة.

آنخيل رودريغيث مسؤول محلِّ بيع سيارات قديمة يؤكد الظاهرة حتى في مجاله:

“كلُّ شيءٍ تغيَّر. قبل 6 أو 7 أعوامٍ، كُنَّا نبيع 4 أو 5 سيارات جديدة مقابل بيع سيارةٍ قديمة. الآن، يحدث العكسُ. الآن، نبيع 3 أو 4 سيارات قديمةً مقابل كلِّ سيارة جديدة”.

في السابق، يُقال كان الإسبانيُ يفضل شراءَ سيارة جديدة والاستمتاعَ بها لسنوات طويلة ولا يبيعُها حتى ينهكها وتطلبَ بنفسها التقاعد.
الوضع تغير اليوم. وبما أن مصائب قوم دائما عند قوم فوائد، فإن الأزمةَ تزيد في إقبال المواطنين على مُصْلِحي الأثاث، مثلا، بعد أن أصبح من البذخ التفكير في اقتناء أثاث جديد…هكذا حال الدنيا..“تعز من تشاء وتذل من تشاء”…