عاجل

تقرأ الآن:

توتر في العلاقات بين أمريكا و باكستان بسبب الفيلم المسيء للنبي محمد


الولايات المتحدة الأمريكية

توتر في العلاقات بين أمريكا و باكستان بسبب الفيلم المسيء للنبي محمد

تداعيات نشر مقاطع من الفيلم المسيء للنبي محمد، تلقي بظلالها على العلاقات بين الولايات المتحدة الامريكية و باكستان، البلد الذي شهد مقتل حوالي ستة عشر شخصاً في احتجاجات عنيفة ضد الفيلم المسيء للإسلام.

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون تقول:
“ لا يوجد أي مبرر للعنف، الفيديو الذي تسبب بهذه الأحداث الهجومية، مثير للاشمئزاز، و يستحق الشجب. ولكن هذا لا يعطي مبررا للعنف”.

و تعرضت مقرات البعثات الدبلوماسية الأمريكية في عدد من البلدان العربية والاسلامية لهجمات من قبل متظاهرين غاضبين بعد نشر مقاطع من فيلم براءة المسلمين.

وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين أولبرايت، تقول:
“ لا أعتقد أن هناك حالة عداء للولايات المتحدة الأمريكية، هناك جهل كبير بأوضاع هؤلاء الناس الذين يعيشون في تلك البلدان بدون وظائف، وتم استخدامهم في دعاية معادية للولايات المتحدة”.

و استدعت باكستان السفير الأمريكي في بلادها للاحتجاج رسمياً على هذا الفيلم الذي تسبب بحالة من الغضب الشديد في صفوف المسلمين في جميع ارجاء العالم.

مراسل يورونيوز في واشنطن يقول:
“ إدارة اوباما تحاول الآن بث إعلانات تلفزيونية في باكستان تدين الفيلم المنتج في كاليفورنيا، في محاولة لتخفيف حدة التوتر القائم”.