عاجل

رغم الاحتجاجات الشعبية المتواصلة في البرتغال، إلا أن الحكومة البرتغالية ممثلة برئيس وزرائها بيدرو باسوس مصرة على تنفيذ المزيد من إجراءات التقشف الاقتصادية المقترحة ، بسبب عدم قدرتها على التراجع عن الاتفاقيات الموقعة مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي .

و حذرت الحكومة البرتغالية في وقت سابق من خطورة تخليها عن التزاماتها الدولية التي تعتبر الحل الوحيد للخروج من الأزمة المالية المتفاقمة التي تشهدها البرتغال.

و أبرمت الحكومة في البرتغال عدة اتفاقيات مع صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي، تشمل خفض الانفاق العام و تنفيذ إصلاحات اقتصادية مقابل الحصول على قروض مالية تنعش اقتصاد البلاد.