عاجل

تقرأ الآن:

الحكومة الإسبانية تواجه احتجاجات جديدة على سياستها التقشفية


إسبانيا

الحكومة الإسبانية تواجه احتجاجات جديدة على سياستها التقشفية

إجراءات أمنية مشددة يشهدها مبنى مجلس الشيوخ الإسباني وسط العاصمة الإسبانية، مدريد، تحسبا للمظاهرة الاحتجاجية ضد سياسة التقشف، التي اعتمدتها حكومة ماريانو راخوي، و التي أثرت سلبا على حياة الملايين من المواطنين، و التي من المقرر تنظيمها اليوم أمام مبنى مجلس الشيوخ، لاحتلاله من قبل المتظاهرين الغاضبين.و يتوقع أن يشارك في هذه المظاهرة، التي دعت إليها عدة جهات عشرات الآلاف من الإسبان. الأمينة العامة للحزب الشعبي الإسباني ماريا دولوريس دي كوسبيدال تقول: “ أتذكر آخر مرة تم فيها التظاهر أمام مجلس الشيوخ و احتلاله كان خلال انقلاب عام 1981، حيث تم ذلك من قبل أولئك الأشخاص، الذين كانوا يريدون إسكات الشعب الإسباني، لذلك فان مظاهرة اليوم تتعارض مع إرادة الشعب”
و من المقرر أن تكشف الحكومة الإسبانية عن برنامج إصلاح اقتصادي جديد الخميس المقبل، حيث تقول التكهنات إنه سيمهد الطريق أمام طلب مدريد تدخل مؤسسات التمويل التابعة لمنطقة اليورو في سوق المال لمساندة السندات السيادية لأسبانيا، بهدف خفض الفائدة التي تدفعها إسبانيا لحملة هذه السندات. و ترفض مدريد التي تواجه صعوبات مالية كبيرة، طلب مساعدة دولية لكنها أعلنت في تموز/يوليو خطة توفير صارمة ترمي إلى جمع 65 مليار يورو قبل نهاية عام 2014 وخصوصا عبر زيادة ضريبة القيمة المضافة، وذلك بهدف جعل عجزها دون عتبة الثلاثة بالمئة من إجمالي ناتجها الداخلي.