عاجل

كرة اليد الفرنسية استيقضت الأربعاء على وقع أخبار تتحدّث عن تورط أكبر النوادي المحلية في فضيحة غش وتلاعب بنتيجة إحدى المباريات ضمن الدوري الممتاز.
 
القضية تخصّ نادي مونبلييه عملاق كرة اليد في فرنسا، مصادر إعلامية أفادت أنّ القضاء الفرنسي فتح تحقيقا في مباراة من الموسم الماضي والتي انهزم فيها مونبلييه بطل فرنسا أمام نادي سيسون.
 
التحقيق كشف عن مراهانات كبيرة لزوجات بعض اللاعبين حول انهزام مونبولييه أمام المتواضع سيسون.
 
ماتيو لانفرونشي لاعب سيسون الذي شارك في المباراة يقول إنّه لم يشعر بأن المباراة كانت مغشوشة، كما أكّد أنه قيل عنهم الكثير لكن اللاعبين الذين كانوا على أرضية الميدان أدو ما عليهم.
 
وفي مدينة مونبلييه معقل النادي هذه القضية أثارت إستغراب العام والخاص.
 
رجال قاطن بمونبلييه يقول:” بحكم سمعتهم ومكانتهم هل كانوا بحاجة لهذا وفقدان كل شيء؟”
 
شاب آخر قال:” إنهم لاعبون مثاليون سواءا داخل الملعب أو خارجه، عدد كبير منهم في المنتخب الفرنسي و أضن أنهم يقدمون أحسن مثال للقدوة”.
 
نادي مونبلييه بطل فرنسا منذ ألفين و ثمانية يضم في صفوفه عددا كبيرا من الأبطال الأولمبيين والعالميين مع المنتخب الفرنسي على غرار نيكولا كاراباتش وآخرين.