عاجل

تقرأ الآن:

مظاهرات في إسبانيا ضد سياسة التقشف تتحول إلى معارك عنيفة مع الشرطة


إسبانيا

مظاهرات في إسبانيا ضد سياسة التقشف تتحول إلى معارك عنيفة مع الشرطة

اشتباكاتٌ عنيفة تخللت احتجاجات الثلاثاء في إسبانيا ضد إجراءات تقشفية جديدة ستُعلنها الحكومة اليمينية بقيادة ماريانو راخوي قريبا. الاشتباكات وقعت أثناء تجمع آلاف الإسبانيين في ساحة “نِبتونو” في العاصمة مدريد ومحاولةِ تشكيل سلسلة بشرية تلتف حول مقر البرلمان الذي كان يحميه 1500 شرطي.
قوات الأمن لم تتردد في استخدام العصي والرصاص المطاطي ضد المحتجين، مما خلَّف 32 جريحا، من بينهم 4 من عناصر الشرطة، إضافةً إلى اعتقال22 آخرين.

إيدواردو مضدينة رئيس الكتلة الاشتراكية المعارِضة في البرلمان ينتقد قوات الأمن قائلا:

“خلال المظاهرة، فقدوا السيطرة على الوضع. أعتقد أن تدخلات الشرطة كانت مبالَغاً فيها بوضوح. وأعتقد أن الفرق واضح في كيفية إدارة المظاهرات مقارنة مع أسلوبنا عندما كنا في الحكومة”.

خورخي فيرنانديث دياث وزير الداخلية الإسباني لم يتردد في الإطراء على ما قامت به الشرطة، وقال:

“اقتحام الكونغرس أو الضغط على النواب خلال اجتماع الكونغرس، من البديهي أنه لا يمكن السماح به وبمساسٍ كهذا بأمن المؤسسات وبالنظام القانوني – الجزائي، والتدخل الذي قامت به الشرطة كان رائعا”.

الاحتجاجات بدأت سلميةً وكانت تهدف إلى إبلاغ نواب البرلمان رفض المواطنين تدابير التقشف الجديدة التي يُنتظر إعلانها قريبا وأيضا غضبهم مما اعتبروه نهبا للمواطنين لفائدة البنوك.