عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا واسبانيا: اجراءات تقشفية جديدة في ميزانية 2013


العالم

فرنسا واسبانيا: اجراءات تقشفية جديدة في ميزانية 2013

اسبانيا وفرنسا تعلنان عن ميزانيتيهما لعام الفين وثلاثة عشر، حكومة البلدين اعتمدت على اجراءات تقشفية جديدة للخفض في العجز الحاصل في الميزانية.
الكثير من المواطنين سواءا كانوا في اسبانيا أو في فرنسا يريدون التعرف على هذه التدابير والتي اعتمدتها حكومة جون مارك ايرو في فرنسا وفي المقابل حكومة ماريانو راخوي في اسبانيا.

اسبانيا تريد أن توفر حوالي تسعة وثلاثين مليار يورو في عام ألفين وثلاثة عشر وذلك من أجل الخفض في التضخم الحاصل في الميزانية من ستة فاصلة ثلاثة في المئة الى اربعة فاصلة خمسة بالمئة. لتحقيق الاهداف المرجوة، قررت مدريد العمل على خطة اقتراحات تشمل ثلاث وأربعين نقطة من بينها انشاء سلطة مستقلة مسؤولة عن المالية وسلسلة من التخفيضات بمعنى تخفيض الانفاق بنسبة ثمانية فاصلة تسعة بالمئة لتوفير مايقارب الأربعة ملايير يورو.

الحكومة الفرنسية بدورها قدمت ميزانية العام المقبل، فرنسا تأمل أن توفر حوالي سبعة وثلاثين مليار يورو في عام الفين وثلاثة عشر. الهدف من ذلك الخفض في العجز الحاصل في الميزانية من أربعة فاصلة خمسة في المئة الى ثلاثة في المئة.
الحكومة الفرنسية تحاول أن تتفادى كلمة التقشف، لكن المراقبين يجمعون على أن الرفع من نسبة الضرائب قد يوفر حوالي مليار يورو.

المحللون الاقتصاديون يرون أن الميزانية المخصصة لعام الفين وثلاثة عشر ستشكل منعرجا هاما في مستقبل كل من فرنسا واسبانيا.

1.18 لكن محللين يشككون في: SOT 1.30 في فرنسا، قدمت الحكومة مشروع قانون الميزانية عام 2013 على الجمعة، الشكل 1 فرنسا: سعت إلى أن تكون العودة في عام 2013 في بنوك الدولة 37000000000 €. سعت إلى أن تكون العودة في عام 2013 في بنوك الدولة 37000000000 €. الهدف: خفض العجز العام إلى 3٪ من الناتج المحلي الإجمالي المتوقع من قبل المعاهدات الأوروبية، في حين أنه في عام 2012 بلغ 4.5٪. الشكل 2 فرنسا: نمو إيجابية الرسمية النذير: 0.8٪ لعام 2013، في حين أن هذا العام هو 0.3٪ فقط. ولكن العديد من الاقتصاديين مقتنعون بأن الدين الهاوية: 89.9 من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام 91.3٪ والعام المقبل من مخاطر وقف هذا النمو بطيئا. مجلس الوزراء يتجنب بعناية كلمة “التقشف”.