عاجل

على وقع هذا الحفل البهيج أجريت السبت بالعاصمة موسكو عملية قرعة اختيار المدن المضيفة لمباريات كأس العالم لألفين وثمانية عشر التي ستستضيفها روسيا.

عملية أشرف عليها السويسري سيب بلاتر رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم إلى جانب عدد من الرسميين الروس.

المدن الإحدى عشر التي ستحتضن الحدث الكروي العالمي تتوزّع على طول مسافة ألفين وخمسمائة كيلومترا بين كالينينغراد في الشمال الغربي وييكاتيرينبرغ بالأورال شرقي روسيا.

سيب بلاتر، رئيس الفيفا صرّح قائلا:“بعد هذا الإعلان المدن التي اختيرت تفاعلت مع الحدث وكأنها ستستضيف الألعاب الأولمبية، لقد نالت أحسن هدية في العالم، هذه هي كرة القدم، لا يمكن للجميع أن يكون مسرورا، لأنه يوجد عددا محدودا من المدن وفي هذه الحالة بالأخص نحن في صلب كرة القدم، يجب علينا اختيار إحدى عشر لاعبا، إحدى عشرة مدينة”

من بين المدن التي تم اختيارها العاصمة موسكو الوحيدة التي تمتلك ملعبين، الأول هو سبارتاك والثاني ليوجنيكي الذي استضاف أولمبياد ثمانين من القرن الماضي والمتوقع احتضانه لحفل الإفتتاح الرسمي والمباراة النهائية.

وحسب السلطات الروسية فإن كلفة تحضير المونديال الكوري ستكلف خمسة عشر مليار يورو، أي ضعف ما أعلنه فلاديمير بوتين قبل سنتين.