عاجل

الاقتتال بين السوريين في حلب يأتي على البشر والحجر. أسواق تاريخية مصنفة تراثا إنسانيا لدى منظمة اليونيسكو منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي تلتهمها النيران في ظروف غامضة سادتها معارك بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة. حوالي 1500 متجر، الكثير منها متخصص في بيع القماش، تتبخر منذ ساعات لتُطوَى معها صفحة من تاريخ هذا الموقع العتيق الذي يعود إلى القرن الرابع عشر الميلادي والذي كان مفترَق طرق التجارة الدولية.

حرب الشوارع متواصلة وبضراوة من أجل السيطرة على حلب، خصوصا منذ بداية هجوم المعارضة المسلحة على المدينة قبل بضعة أيام.

وشوهدت مروحيات في سماء إدلب تقصف عددا من الأحياء، مما خلّفَ أكثر من 20 قتيلا، من بينهم 8 أطفال، يقول المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يضيف أن 18 من عناصر القوات النظامية قُتِلوا الاثنين وجُرِح أكثر من 30 آخرين في كمين نُصِب لهم من طرف المعارضة المسلحة.