Skip to main content

من أجل بحث افضل عن الأطفال المفقودين
close share panel

شارك هذا المقال

Twitter Facebook
| شارك في هذا المقال
|

مأساة تأمل كافة الأسر عدم مواجهتها : انها مأساة اختفاء طفل. وسط حالة من الذعر والتوتر، من المهم ايجاد شبكة من الدعم اضافة الى اجراءات الشرطة. بالنسبة الى المنظمات ، انها جزء رئيسي من حقوق الطفل.

امراة تبحث عن ابنة اختها تقول “على الرغم من كل هذه السنوات التي مرت، ما زلت أعتقد أن كارينا يمكن ان تظهر في يوم ما. قد تطرق على الباب.”

بعض الحالات تثير اهتمام وسائل الاعلام، والبعض الآخر تتحول إلى صراع فردي بأمس الحاجة الى مساعدة.
سنوياً، هناك حوالي مليون طفل مفقود في دول الاتحاد الأوروبي. اطفال هاربون او مختطفون أو ظلوا الطريق. . بولوندا واحدة من دول الإتحاد الأوربي التي تحاول أن تفعل شيئا .

كل بضعة أيام، يختفي ثلاثة أطفال على الأقل دون سن الثالثة عشرة. ويوميا يفقد عشرة شباب في سن المراهقة. في وارسو التقينا بامرأة تبحث عن ابنة أختها منذ عشر سنوات. كارينا، في السابعة من العمر، لم تكن موجودة حين تم العثور على والدتها مقتولة بالرصاص مع شريكها عام 2002. هناك عمليات قتل قد تكون لها علاقة بالجريمة المنظمة، لكن التحقيق لم يتوصل الى حل للعثور على كارينا.

مالكورزيتا نيميك تقول:“الكثير من الناس يعتقدون انها قد تكون ميتة، قد قتلت، ولكن إن لم يتم العثور عليها في مكان ما، إن لم اشاهد جثتها ، لا شك بالنسبة لي، أنها على قيد الحياة، وساواصل انتظارها. “
“الكثير من الناس يعتقدون انها قد تكون ميتة، قد قتلت، ولكن إن لم يتم العثور عليها في مكان ما، إن لم اشاهد جثتها ، لا شك بالنسبة لي، أنها على قيد الحياة، وساواصل انتظارها. “

اشخاص من عائلة كارينا يعتقدون انه لربما القاتل اختطفها . غطاء الفتاة واحذيتها وحاجيات اخرى اختفت ايضا من غرفتها. هذه الصور توضح كيف يمكن ان يصبح شكلها بمرور الزمن.

مالجورزاتا ،خالة الطفلة المفقودة: “أتمنى العثور عليها، ان تكون قد عاشت بسعادة خلال هذه السنين، ان لا تكون بحاجة الى شئ و بصحة جيدة. آمل أن تكون قد حصلت على ما يكفي من الطعام. اتمنى العثور عليها.”

هناك منظمات لتقديم المساعدة والدعم لهؤلاء الأشخاص. في بولوندا، هناك خط هاتفي مفتوح لهذا الغرض في اطار مشروع اوربي أوسع . رقم هاتفي واحد يمكن استخدامه في اغلب دول الإتحاد الأوربي ، يمكن أن يكون طوق نجاة لهذه الأسر .

سوزانا زياجيكو: “انهم لا يعرفون متى ستبدأ الشرطة باتخاذ الإجراءات ، غالبا ما يقال لهم تم استلام التبليغ باختفاء الطفل. انهم يعودون إلى ديارهم مع هذا العبء الكبير، لا يعرفون أين طفلهم، لا يعرفون كيفية تنظيم البحث. لا يعرفون كيفية التعامل مع هذه المشكلة. “

الخط الساخن هذا مخصص للإبلاغ والمشورة، والدعم وتجميع المعلومات من الناس .لكنه أيضا للمراهقين الهاربين .

كافة الدول الأوروبية مطالبة قانونياً بالعمل على تخصيص خط هاتفي بحلول نهاية ايار/مايو من العام الماضي. كثير منها امتثلت، لكن هناك من لم ينفذ الالتزامات بعد. يبدو أن الامر يتعلق بالتكلفة ومن الذي سيدفع، ولكن هناك نقص في المعلومات والوعي بهذه المشكلة. لهذا الضغط الآن اصبح اكبر لتوسيع شبكة هذا الخط الساخن ليشمل كافة دول الاتحاد الاوروبي.
شيموس كيرني، يورونيوز:

لوكسمبورغ هي أخر من تم تخصيص الخط الساخن، وسيكون هناك المزيد لاحقا.

من بين المنظمات المشاركة، العديد منها انظمت الى Missing Children Europe، انها منظمة تناضل من اجل توفير هذه الخدمة.

رغم مشاكلها الاقتصادية، اليونان هي واحدة من البلدان الأكثر نشاطا حين يتعلق الأمر بتوفير انظمة فعالة وسريعة للتبليغ باختفاء الأطفال.

هذه الأم تؤيد هذا. اتصلت برقم الطوارئ حين اختفى ابنها الذي يبلغ أربع سنوات، حين ابتعد بمفرده عن منزل العطلة في جزيرة أندروس في الصيف الماضي.
بعد ساعات، بفضل فرق الانقاذ والسكان المحليين ، عثر عليه سالما.

والدة الطفل تقول: “في البداية شعرت بالذعر، لكن المرأة التي تحدثت معي على الخط الساخن طمأنتني وطلبت مني الإحتفاظ بالهدوء. قالت انها ستساعد من اجل العثور على الطفل بأسرع وقت ممكن. تدريجيا، بدأت التعاون معهم رغم حالتي النفسية الصعبة. ظننت أنني لن أراه مرة أخرى، سوف لن نتمكن من العثور عليه. “
“في البداية شعرت بالذعر، لكن المرأة التي تحدثت معي على الخط الساخن طمأنتني وطلبت مني الإحتفاظ بالهدوء. قالت انها ستساعد من اجل العثور على الطفل بأسرع وقت ممكن. تدريجيا، بدأت التعاون معهم رغم حالتي النفسية الصعبة. ظننت أنني لن أراه مرة أخرى، سوف لن نتمكن من العثور عليه. “

الشرطة او الخط الساخن، الهدف هو عدم إضاعة الوقت لتبادل المعلومات.

فاسيليس أورفانوس، منسق فريق الاستجابة: “من المهم جداً بالنسبة لنا، حين يسجل الطفل في عداد المفقودين، الحصول على إخطار بسرعة كبيرة جدا لنتمكن من التصرف بأسرع ما يمكن.”

اليونان لديها أيضا نظام تنبيه عام لحالات الإشتباه في اختطاف ما، كالإعلانات على التلفزيون والعلامات على الطريق السريع. في عام 2011 ، تلقى الخط اليوناني الساخن 6000 مكالمة وتعامل مع 120 حالة طفل مفقود. ثمانية منهم لم يتم العثور عليهم حتى الآن.. لكن العمل مستمر.

كوستاس يانوبولوس: رئيس مجلس إدارة “ابتسامة الطفل”: “نعمل على توحيد قوتنا، هذا هو شعارنا، الرسالة التي نريد بثها هي، اننا نوحد القوى من اجل الأطفال.من اجل “ابتسامة الطفل“، الصليب الأحمر وفرق الإنقاذ اليونانية، والشرطة، ودائرة الإطفاء وسلطات الموانئ والدفاع المدني – يعملون جنبا إلى جنب لتحقيق هدف واحد “.

الرسالة وصلت الى الشرطة بفضل نظام مستقل على الكومبيوتر يسمح بمركزية المعلومات التي يمكن نشرها من بعد في غضون دقائق.

الكابتن باناجيوتيس بابانتونيس:“هذه المبادرة مهمة جدا. أن تكون اليونان اول بلد وضع هذه الخدمة امر جيد ايضا، لقد ساعدنا هذا على العمل في حالات اختفاء كثيرة، فإن لم يقدم لنا الآباء كافة المعلومات، بامكاننا العثور على جزء منها من خلال خط الطوارئ هذا “.

احيانا مجرد دليل صغير واحد من الآخرين هو المطلوب لإعادة الطفل المفقود إلى منزله.

Copyright © 2014 euronews

للمزيد حول:
| شارك في هذا المقال
|

دخول
رجاءا كتابة بيانات الدخول

أو تسجيل حساب جديد

هل نسيت كلمة السر؟