عاجل

 
 
الكثير من الغموض يكتنف شخصية المعارض الجورجي بيدزينا ايفانيشفيلي،  والحاصل أيضا على الجنسية الفرنسية. فتصريحاته توصف بأنها مبالغ فيها الأمر الذي يزيد من حالة الغموض التي تحيط بهذا الميلياردير المصنف ضمن قائمة أثرياء العالم في مجلة فوربس حيث تبلغ ثروته 6.4 مليار دولار.
 
وعن سبب تحوله عن تأييد الرئيس ميخائيل ساكاشيفيلي رغم تأكيداته المتكررة بمساندته سرا، قال ايفانيشفيلى إنه لطالما قدم مساعدة للسلطة خلال المرحلة الأولى من “ثورة الزهور” التي اندلعت خلال الفترة بين 2004 و2007. وخلال عامين ونصف العام، تحملت رواتب الحكومة والبرلمان وهذا لم يكن بصورة مباشرة حيث يحظر القانون ذلك. ولكن بصورة غير مباشرة عن طريق المؤسسات التى تساعد وزارتي الداخلية والدفاع.
 
وعما تردده السلطات الجورجية من أنه “مرشح موسكو” قال بيدزينا ايفانيشفيلي لمجلة “لكسبريس” الفرنسية إن أحدا لايصدق هذا الامر سواء فى جورجيا او فى الولايات المتحدة. مشيرا إلى ان ساكاشيفليى يعلم أكثر من غيره ان هذا الأمر غير صحيح. غير أن الأكيد أن الرجل يريد تصحيح العلاقة مع موسكو