عاجل

تقرأ الآن:

توتر اجتماعي في اليونان خلال تفاوض الحكومة مع الترويكا


اليونان

توتر اجتماعي في اليونان خلال تفاوض الحكومة مع الترويكا

اليونان تُجري جولة جديدة من المفاوضات مع الدائنين الدوليين في أثينا من أجل التوصل إلى صيغة لسد فجوة بملياري يورو من الاقتطاعات المطلوبة في إطار الخطط التقشفية السابقة. التوصل إلى اتفاق ضروري قبل اجتماع دول منطقة اليورو الأسبوع المقبل.
ممثلو الدائنين الدوليين يرفضون التوقيع على الأقساط المقبلة من المساعدات المالية ما لم تحترم أثينا التزاماتها حرفيا، وهي التزامات مرفوضة شعبيا وتتسبب في موجة من الاحتجاجات كثيرا ما تنزلق إلى اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن. جورج باباندريو رئيس الوزراء الأسبق يشرح الوضع لقناة يورونيوز قائلا في حوار سيُبثُّ كاملا الخميس:

“ما يحدث مع التدابير التقشفية هو أن تعاطينا معها لا يبني الثقة التي نحتاجها مع شعبنا من أجل القدرة على تنفيذ هذه الإصلاحات الكبيرة. لهذا، أشعر أننا حريصون على كسب ثقة الأسواق في حين نحن بحاجة أولاً لكسب ثقة شعبنا (…) نحن مستعدون والشعب اليوناني مستعد لحل هذه المشاكل. الشعب اليوناني يريد إقامة اقتصادي صلب يحمي كرامته ولا يكون عالةً على أحد بل يعتمد فقط على إمكانياتنا وعلى عرق جبيننا. سنحقق ذلك، لكننا بحاجة إلى بناء الثقة”.

ميدانيا، الأجواء متوترة اجتماعيا إلى الحد الذي أجبر الترويكا الممثلة للدائنين الدوليين، الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي، على دخول وزارة المالية من باب خلفية تفاديا للمحتجين الغاضبين الذين كانوا ينتظرون وصولهم ليعبروا لهم عن رفضهم للتدابير التقشفية المفروضة عليهم.