عاجل

بيدزينا إيفانشفيلي : " هدفنا الأساسي هو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وإلى حلف شمال الأطلسي"

تقرأ الآن:

بيدزينا إيفانشفيلي : " هدفنا الأساسي هو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وإلى حلف شمال الأطلسي"

حجم النص Aa Aa

جورجيا تفتح صفحة جديدة في مسارها السياسي بعد فوز حزب المعارضة بزعامة رجل الأعمال بيدزينا إيفانشفيلي بالانتخابات التشريعية.

وكان إيفانشفيلي قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه في هذه الانتخابات على حزب الحركة الوطنية المتحدة بقيادة الرئيس الحالي للبلاد ميخائيل ساكاشفيلي.

قناة يورونيوز أجرت حوارا مع هذا الملياردير المعروف بقربه من روسيا والذي طالب الرئيس ساكاشفيلي بالإستقالة لبدأ عهدة ديموقراطية جديدة أساسها الإنفتاح على العالم الخارجي على حد قوله.

يورونيوز: هل تعتزم تغيير الجنسية الآن؟

إيفانشفيلي: تعني الجنسية الفرنسية؟

يورونيوز: نعم، والحصول على الجنسية الجورجية…

إيفانشفيلي: أعتقد أنه بإمكاني الإحتفاظ بالجنسية الفرنسية واستعادة الجنسية الجورجية التي حرمت منها كما تعلمون بصورة غير قانونية، القضية هي الآن مطروحة أمام العدالة.

يورونيوز: بعدها يمكنكم تولي وظيفة رسمية هامة…

إيفانشفيلي: أنوي تولي منصب رئيس الوزراء، فوفقا للدستور الجديد لجورجيا فإن رئيس الوزراء هو الحاكم الأول للبلاد.

يورونيوز: ماذا ستفعلون لجلب المستثمرين الأجانب؟ كيف يمكنكم طمأنة الدول المترددة في الاستثمار في جورجيا على غرار روسيا والولايات المتحدة وبعض دول الاتحاد الأوروبي؟

إيفانشفيلي: رجل الأعمال في جورجيا ليس بمقدوره حاليا تصدير منتوجاته الى السوق الأمريكية والأوروبية، كمرحلة أولى، من الجيد ومن المهم لنا العودة إلى السوق الروسية لأن رجل الأعمال الجورجي من السهل عليه التعامل مع السوق الروسية. المشكلة الحقيقية هي أن الإنتاج المحلي ضعيف في جورجيا، لإنعاش الأسواق التجارية يجب أن يكون الإنتاج المحلي مزدهر.

يورونيوز: المشاكل السياسية تضر بالتجارة الجورجية، العلاقات مع روسيا تطرح إشكالا كبيرا من الناحية السياسية. ماهي الحلول لهذه المشاكل؟

إيفانشفيلي: هذه المسألة مهمة للغاية، أدرك جيدا بأن العلاقات مع روسيا ستستغرق وقتا طويلا حتى تتحسن، يتطلب منا أولا تطوير العلاقات الثقافية والتجارية بين البلدين وبعدها سنركز اهتمامنا حول مسألة وحدتنا الترابية مع الحفاظ على علاقتنا الودية مع روسيا.

يورونيوز: هل ما زلت تؤيد انضمام جورجيا إلى حلف شمال الأطلسي وإلى الاتحاد الأوروبي؟

إيفانشفيلي: استراتيجيتنا الأساسية تتمثل في الانضمام إلى هاتين المنظمتين. سنواصل على هذا النهج في تطلعاتنا مع الاتحاد الأوروبي وحلف الشمال الأطلسي.

يورونيوز: من جهة تريدون إقامة علاقات جيدة مع روسيا ومن الجهة الأخرى تريدون الانضمام إلى حلف الشمال الأطلسي، ألا ترون تناقضا في هذا الأمر؟

إيفانشفيلي: الأمر يبدوا متناقضا للوهلة الأولى لكنه يجب علينا أن ننجح في مساعينا هذه. سوف لن نغير استراتيجيتنا تجاه الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. علينا أن نحذو حذو دول البلطيق التي أبقت على علاقاتها مع روسيا رغم انضمامها إلى حلف الناتو و إلى الاتحاد الأوروبي، الأمر ليس بالمستحيل.

يورونيوز: مشوارك في مجال المال والأعمال كثيرا ما ارتبط بروسيا، هل هذا الأمر سيساعدك في في حل المشاكل العالقة بين البلدين؟

إيفانشفيلي: انا أعرف جيدا الشعب الروسي، ولدي العديد من الأصدقاء هناك، هذا الأمر يمكن أن يساعدني في هدفي الساعي إلى إعادة إقامة علاقات دبلوماسية مع هذا البلد، لكن ليس هذا الأمر فقط ما سيوطد العلاقات بين البلدين.

يورونيوز: هل لا تزال لديك مصالح تجارية مع شركة غازبروم؟

إيفانشفيلي: لا أملك أي اسهم في هذه الشركة، حصتي من الأسهم في غازبروم لم تكن تتعدى الواحد في المائة، في الماضي أسهم هذه الشركة كانت تباع ساعات قليلة بعد شرائها. في غازبروم كنت أقوم بشراء أسهم لأبيعها فيما بعد بصورة مربحة.