عاجل

مواقف متباينة للأمريكيين من المناظرة بين رومني وأوباما

تقرأ الآن:

مواقف متباينة للأمريكيين من المناظرة بين رومني وأوباما

حجم النص Aa Aa

الجولة الأولى للمناظرة بين مرشحي الانتخابات الرئاسية الأمريكية الرئيس المنتهية ولايته الديمقراطي باراك أوباما وخصمه الجمهوري ميت رومني في مدينة دينفر بولاية كولورادو تُخلِّف ردود أفعال متباينة وسط الرأي العام، الذي تمكن خلال متابعتها من الوقوف على معالم الوجهة الاقتصادية التي ستتخذها البلاد خلال السنوات الأربع المقبلة.

في إحدى حانات واشنطن سجل مراسلُ يورونيوز شتيفن غْرَوْبِ هذه الانطباعات حول المناظرة التي يبدو أن الكفة مائلة فيها لباراك أوباما. إحدى مرتادات الحانة قالت:

“أعتقد أن النقاش كان جيدا بين الطرفين وشعرت أن ميت رومني كان بالأحرى معتدا بنفسه. كانت ترتسم ابتسامة على وجهه، لكنها ابتسامة بخلفية سيئة. أوباما كان هو ذاته، يفكر فيما يقول ويتوخى الحذر في أقواله”.

ويضيف آخر بلهجة الموالي لأوباما بوضوح:

“أعتقد أن الرئيس أنجز عملا كبيرا. لقد قام بما يتعين عليه القيام به، مما يساعد الناس على اتخاذ القرار الأفضل فيما يخص لمن يصوتون في هذه الانتخابات”.

وبالنبرة ذاتها يقول ثالث:

“أعتقد أن أوباما قدّم تفاصيل أكبر وبدا لي أكثر وعيا بأهمية بناء الطبقة المتوسطة وأكثر وضوحا بشأن إستراتيجيته. لذا، أقول لقد فاز في هذه المناظرة”.

وعندما سأل مراسل يورونيوز هذه المرأة عن موقفها قائلا:

“كلمة عن رومني؟

ردت لتوها ضاحكةً:

“مقبول سياسيا …ليس لديَّ كلمة أقولها (تضحك)”.

واشنطن، ككل الولايات المتحدة الأمريكية، نامت أمس على أصداء المناظرة والانطباعات التي خلَّفتها.