عاجل

تقرأ الآن:

شبح البطالة يلقي بظلاله على الانتخابات الأمريكية


الولايات المتحدة الأمريكية

شبح البطالة يلقي بظلاله على الانتخابات الأمريكية

ارتفاع جديد لمعدلات البطالة في الولايات المتحدة الامريكية، هو ما تؤكده الارقام الجديدة لسوق التشغيل والتي ستلقي بظلالها دون شك على الانتخابات الرئاسية.

خبراء الاقتصاد يتوقعون تراجع سوق التشغيل في الفترة المقبلة معتمدين على هذا الرقم.
مئة وثلاثة عشر الف موطن عمل في سبتمبر ايلول، مقابل ستة وتسعين الف موطن عمل في شهر اغسطس.

لكن معدلات البطالة في شهر سبتمبر كان يجب ان لا تتعدى 8.2 في المئة وبالتالي فان عدد طالبي الشغل لا يزال في تزايد.

كريستوفر: عاطل عن العمل
“ قالوا لي تعال لمقابلتنا هنا في الوكالة. المقابلة كانت جيدة وأرجو أن أحصل عن العمل الذي اريده.”

فلوليتا: عاطلة عن العمل
“ مر عامان الان وانا عاطلة عن العمل، بات الامر صعبا لا يطاق.”

وحسب المحللين فان توفير طلبات الشغل بالنسق الحالي لن يكفي لاستيعاب الاعداد الكبيرة من طالبي الشغل الذين يضافون سنويا الى سوق العمل.
بعد احدى وثلاثين سنة من التراجع المتوالي، تسجل القوة العاملة نموا مطردا في الولايات المتحدة.

ليزا ماريا مالوري: مديرة دائرة كولومبيا للتشغيل تقول: “ ما يثير القلق هو ارتفاع عدد طالبي العمل من الشبان. معدلات البطالة في صفوف الشباب ارتفعت بحوالي اربعين في المئة، وهو امر مثير للقلق.”

أرباب العمل الامريكيين يخيرون في المقابل توخي الحذر قبل انتداب عمال جدد وذلك بنتظار نتائج الانتخابات الامريكية.

ليزا ماريا مالوري: مديرة دائرة كولومبيا للتشغيل

“ انتم على علم بما يحدث في الاسواق. هناك نمو ولكن ليس بالقدر الكافي. ولكن آمل ان نتمكن من احداث توازن في سوق العمل فور انتهاء الانتخابات.”

الاقتصاد الامريكي بحاجة لخلق 4.7 مليون موطن عمل ليستعيد معدلات البطالة التي تم تسجيلها قبل فترة الركود في 2007 وحتى 2009. فنسبة البطالة لم تتغير منذ ثلاث سنوات لتظل فوق نسبة الثمانية في المئة.

ستيفان غروب: مراسل يورونيوز
بدخول الحملة الانتخابية مرحلتها الاخيرة، تحتل معضلة البطالة الحيز الاكبر في المعركة بين ميت رومني وباراك اوباما، وهي تلعب لفائدة المرشح الجمهوري. ففي تاريخ الولايات المتحدة لم ينجح اي رئيس في الفوز بفترة رئاسية ثانية في ظل تجاوز معدلات البطالة لنسبة الثمانية في المئة، غير ان الوضع يبدو اليوم مختلفا عن الماضي.