عاجل

بعد الظهور غير المقنع للرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما خلال المناظرة التي جمعته بخصمه الجمهوري ميت رومني في مدينة دينفر بولاية كولورادو.اتهم أوباما أمام الاف الأشخاص في خطاب استمر لمدة 21 دقيقية خصمه رومني بالكذب خلال المناظرة التلفزيونية التي جرت بينهما مساء الأربعاء كما سخر من غياب رومني خلال المواجهة.:“اذا ما أردت أن تكون رئيسا,يجب أن تقول الحقيقة للأميركيين وأضاف“عندما اعتليت المنصة,التقيت هذا الشخص الذي كان في كامل طاقته وادعى انه ميت رومني. لكن لا يمكن ان يكون هذا هو ميت رومني لأن رومني الحقيقي يجوب البلاد منذ العام المنصرم واعدا بإعفاءات ضريبية بقيمة 5 مليارات دولار لصالح الأثرياء.“وتابع“الرجل الذي كان على المنصة مساء أمس لا يريد تحمل مسؤولية ما يقوله رومني الحقيقي منذ السنة الماضية”.
رومني المرشح عن الحزب الجمهوري المحافظ, تلقى إشادة واسعة النطاق على أنه الفائز في المناظرة التي أجريت مساء الأربعاء. ميت رومني:“ما لم تسمعوه خلال المناظرة هو أن الرئيس لم يتمكن من الإجابة عن لماذا ستكون السنوات الأربع المقبلة أفضل من السنوات المنصرمة. إنه لم يتمكن من الإجابة لأنه سينتهج السياسة ذاتها للسنوات الأربع المقبلة.” رومني،حاول من خلال هذه المناظرة كسب تأييد الأمريكيين مرة أخرى، بعد هبوط حاد لشعبيته،وتأكيد أنه لا يزال قادرا على المنافسة. ويلتقي الرئيسان مرة أخرى في المناظرة الثانية التي تعطي انطباعا بقدرة هذا المرشح أو ذلك على الدفاع عن وجهة نظره والتمسك بآرائه وإقناع الجمهور بها فيما يبقى هدف الثالثة إيضاح قدرة المرشح على عرض آرائه بشكل يجعل منه مرشحا مقبولا من طرف الجمهور