عاجل

الرئيس الامريكي باراك اوباما يشيد بتراجع معدلات البطالة إلى نسبة 7.8% خلال شهر سبتمبر/ايلول في اكبر تراجع لها خلال السنوات الاربع الماضية معتبرا الامر مؤشرا على مضي البلاد في الاتجاه الصحيح.

الرئيس الامريكي باراك اوباما يقول:
“هناك العديد من اسر الطبقات المتوسطة كانت تكافح لسداد فواتيرها قبل الازمة ولا تزال حتى الان. لكن اخبار اليوم ليست ذريعة لاسخدام الاقتصاد من اجل تحقيق نقاط سياسية. لكنها تذكرنا بان هذا البلد قطع شوطا كبيرا ولا يمكن معه العودة إلى الوراء”

في المقابل، قلل المرشح الجمهوري ميت رومني الذي استطاع كسب شعبية اكبر بعد مناظرته الاخيرة امام اوباما من شان الارقام الجديدة مؤكدا انها لا تمثل تحسنا حقيقيا في معدلات البطالة.

مرشح الحزب الجمهوري ميت رومني يقول:
“إن السبب الرئيسي لتراجع المعدلات هو ان الكثير من الناس توقفوا عن البحث عن عمل. فعندما لا تكون جزءا من القوى العاملة وتتخلى عن فكرة العودة للعمل وتقرر البقاء في المنزل فبالتالي أنت لم تعد تمثل جزءا من الاحصاءات”

وتمثل الارقام التي اعلنتها وزارة العمل الامريكية صفعة قوية لحملة ميت رومني التي حملت اوباما طوال الفترة الماضية مسؤولية بقاء معدلات البطالة بنسب أعلى من 8%.