عاجل

تقرأ الآن:

بحث متواصل على متشددين اسلاميين في فرنسا


فرنسا

بحث متواصل على متشددين اسلاميين في فرنسا

عمليات بحث متواصلة تقوم بها الشرطة الفرنسية عن مشتبه بهم، بعد اعتقالها اثني عشر شخصا في مداهمة استهدفت نهاية الأسبوع الماضي خلية إسلاميين متشددين، يشتبه في ارتكابها اعتداء والتخطيط لاعتداءات أخرى معادية لليهود.وكان الزعيم المفترض للمجموعة “جيريمي لوي سيدنيط الذي اعتنق الاسلام قتل، بعدما أطلق النار على عناصر الشرطة الذين داهموا شقته في “ستراسبورغ” يوم السبت لاعتقاله. وقد عثر على آثار بصمة حمضه النووي “أ. دي أن.” على حلقة قنبلة يدوية ألقيت الشهر الماضي على متجر يهودي في “سارسيل” قرب العاصمة الفرنسية. آخر الموقوفين تم اعتقاله في “تورسي” قرب باريس، ويقول وزير الداخلية الفرنسي “مانويل فالس” إنه ستكون هناك اعتقالات أخرى: “يتعلق الأمر بمجموعة، وخلية وشبكة خطيرة ينبغي القضاء عليها، وهناك دون شك أهداف أخرى بصدد تحديدها، ويسعى التحقيق إلى إظهارها. وربما يكون هناك آخرون من هذه المجموعة يريدون خوض الجهاد كما يقال في بلد آخر في الخارج. ينبغي أن نكون إذن حذرين”. ويسعى المحققون إلى التعرف على المخططات التي كانت تعدها تلك المجموعة المنتشرة في أنحاء مختلفة من فرنسا. والملفت للنظر أن هؤلاء الشبان ولدوا في فرنسا في الثمانينيات والتسعينيات، والعديد منهم اعتنق الإسلام، وينسب تطرفهم بحسب السلطات الفرنسية إلى دعوة إسلاميه حصلت في السجن، أو عبر الإنترنت وبرامج فضائيات في العالمين العربي والإسلامي، وتدين فرنسا النفوذ السلبي لذلك الإعلام.