عاجل

منظمات دولية تدين الاعتداء على ناشطة باكستانية معارضة لطالبان

تقرأ الآن:

منظمات دولية تدين الاعتداء على ناشطة باكستانية معارضة لطالبان

حجم النص Aa Aa

منظمات الدفاع عن حقوق الانسان في الولايات المتحدة الأمريكية دانت بشدة الاعتداء على الناشطة الباكستانية الصغيرة ملالا يوسفزي التي نجت بأعجوبة عقب اصابتها بطلق ناري في الرأس من قبل مسلحين في حركة طالبان في مينغورا في اقليم سوات.

منظمة العفو الدولية أعلنت ان “هذا الهجوم دليل على الخطورة التي تتعرض لها ناشطات حقوق الانسان في شمال غرب باكستان من قبل حركة طالبان.”

هنا في هذه المؤسسة التعليمية في بيشاور أقيمت صلاة جماعية باسم الطفلة البالغة من العمر 14 عاما.

تقول هذه التلميذة:“ملالا يوسفزي تعتبر كشقيقتنا ندعو أن تعود سالمة وأن تنجو من هذه الحادثة ندعو كذلك أن يستفيد التلاميذ من أفكار ملالا الانسانية.”

ويضيف هذا التلميذ:“الارهابيون أطلقوا النار على ملالا لاسكاتها لكنهم فشلوا في ذلك.نحن نصلي من أعماقنا من أجلها ومن أجل أن تعود كما كانت من قبل.”

الحادث الذي وصفته القوى الفاعلة والسياسية في البلاد بالجبان خلف استياءا عارما واعتبره الشارع الباكستاني تعديا على رمز الشجاعة التي كانت تمثله ملالا.

يقول هذا الرجل:“لدينا سمعة سيئة في العالم بسبب الإرهاب.ملالا جعلتنا فخورين،وأثبتت أن مجموعة صغيرة من الإرهابيين لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن تحطمنا.لا يجب أن ننسى دور هذه الفتاة.”

في سن الحادية عشرة من عمرها بدأت ملالا العمل كناشطة وعرفت على المستوى الدولي في العام 2009 عندما رشحت لجائزة سلام دولية،بعدما انتقدت على مدونة باللغة الأوردية أعمال العنف التي يرتكبها عناصر طالبان في وادي سوات وفي المناطق المجاورة له منذ العام 2007.