عاجل

الثورة السورية تؤدي إلى تدهور العلاقات بيت أنقرة ودمشق

تقرأ الآن:

الثورة السورية تؤدي إلى تدهور العلاقات بيت أنقرة ودمشق

حجم النص Aa Aa

تركيا تهدد برد قوي تجاه سوريا، في حالة مواصلة دمشق لضرباتها على الأراضي التركية. رئيس الأركان الحربية التركي الجنرال نجدت أوزيل أشار إلى هذا الأمر خلال الزيارة التي قادته إلى قرية ألكشكالي على الحدود السورية-التركية، حيث إلتقى بعائلات ضحايا المدنيين الخمسة الذين قتلوا أثناء القصف الذي شنته سوريا
على هذه القرية في الثالث من هذا الشهر.

رئيس الأركان التركي إطلع على تمركز القوات التركية على الحدود السورية.

تركيا ردت على القصف المدفعي السوري الذي إستهدفت الثوار ومنطقة هاتاي في جنوب شرق البلاد.

هذا الحادث يعدّ الأسوأ في تاريخ العلاقات السورية-التركية منذ إسقاط القوات السورية لطائرة حربية تركية مطلع الصيف.

وعقب هذا الحادث، تبنى البرلمان التركي قراراً يسمح للحكومة التركية بشن ضربات على سوريا إذا إقتضى الأمر.

ودون إعتبار المسألة “ مذكرة حرب“، فقد أثارت القضية قلق الرئيس التركي عبد الله غل.

“ أسوأ سيناريو كنا نخشاه يحدث في الوقت الراهن في سوريا، إنّ الشعب السوري يعاني بشكل كبير، وكما رأيتم هذا يحدث من وقت لآخر، نحن متأثرون أيضا، فبعض مواطنينا قتلوا”.

حدة التوتر بين دمشق وأنقرة قد تتصاعد في حال إلتزام حلف شمال الأطلسي بالمادة
الخامسة للمعاهدة التي تعتبر أن الإعتداء على أحد أعضاء الحلف يعتبر هجوماً على كافة الأعضاء. الأمين العام للناتو أاندرس فوغ راسموسن قال في هذا الشأن:

“ لقد اتخذنا التدابير اللازمة ونحن على ثقة من أن جميع الخطط التي وضعت للدفاع ولحماية تركيا موجودة، أنتم تفهمون بسهولة لماذا لا يمكننا إعطاء تفاصيل عن هذه الخطط”.

تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي منذ ألف وتسعمائة وإثنين وخمسين، وهي حليف لسوريا منذ مدة طويلة، ولكن منذ القمع العنيف للمعارضة التي تحولت فيما بعد إلى حرب أهلية، أدارت أنقرة ظهرها لنظام بشار الأسد.