عاجل

الأكاديمية السويدية في ستوكهولم تمنح الكاتب الصيني “مو يان” جائزة نوبل للآداب للعام 2102 لمزجه “القصص الشعبية والتاريخية والمعاصرة بواقعية تتسم بالخيال” .
ولد مو يان عام 1955 وترعرع في غاومي في مقاطعة شاندونغ في شرق الصين على والف كتبا تجمع الخيال والواقع بين البعد التاريخي والاجتماعي.والى جانب الروايات اصدر عددا كبيرا من الكتب في فن القصة القصيرة وهو يعتبر أحد ابرز كتاب بلاده.
تقول طالبة صينية :“أعتقد أن السبب الرئيسي لاختياره هو أن أعماله تغطي مجموعة واسعة من المواضيع. من خلال كتاباته يمكننا اكتشاف المزيد عن أفكارنا الداخلية الخاصة والمشاعر حول التاريخ من خلال قراءة كتبه. “ يقول مدون وصحفي صيني :” إن كلمة “ مو يان “ تعني في اللغة الصينية “الصمت “وهذا تصوير حقيقي لواقع الوضع السياسي الراهن في الصين. إن فوز مو يان بالجائزة،هو عبارة عن رسالة قوية للناس في الصين لكي يظلوا صامتين ويكونوا شركاء للحكومة الاستبدادية،أي طالما قدمت مساهمات كافية للأدب، سيكون لديك فرصة للفوز بجائزة دولية مرموقة ،وأعتقد أن هذا سيجلب عواقب وخيمة. “ من أشهر كتب مويان “فينغرو فيتون“وهي ملحمة تاريخية تصف الصين في القرن العشرين انطلاقا من قصة عائلة.