عاجل

تقرأ الآن:

ردود فعل متمايزة حول جائزة نوبل للسلام 2012


أوروبا

ردود فعل متمايزة حول جائزة نوبل للسلام 2012

غبطة و امتنان في المؤسسات الاوروبية الرسمية وجائزة نوبل للسلام استقبل خبر الحصول عليها بفرحة ظاهرة لكن المواطنين الاوروبيين اظهروا بعض التمايز في ترحيبهم .

مواطن اوروبي اسباني قال ليورونيوز:“امر جيد ان تمنح الجائزة للاتحاد في خضم الازمة المالية الاوروبية لان الاوقات الجيدة تمر فيها الجوائز دون فعل او اثر يذكر”.
و اضاف مواطن آخر “ان الجائزة تمنح عادة لاشخاص ناضلوا و خاطروا من اجل السلام فغامض نوعا ما، منح الجائزة للاتحاد الاوروبي مجتمعا”.

ليست هذه المرة الاولى التي تحصل فيها مؤسسات على جائزة نوبل للسلام فمنظمة الصليب الاحمر الدولي حصلت عليها ثلاث مرات في القرن الماضي.

شارل دو مارسيي من مؤسسة روبير شومان تحدث ليورونيوز عن جائزة نوبل للسلام:“الشعوبية تهدد الكيان الاوروبي و عملية تكامله في سبيل العيش المشترك و لجنة نوبل حاولت التحذير من الشعوبية و مفاعيلها و اخطارها فلا يجب تدمير ما تم بناؤه حتى اليوم”. و اضاف “الرسالة الحقيقية ليست فقط للتهنئة على ما تم فعله في الماضي بل للتنبه الى ضرورة المثابرة في المستقبل. من هنا اهمية الجائزة الحالية”

اودري تيلف التي قصدت البرلمان الاوروبي بمناسبة منح الجائزة تساءلت في ختام تحقيقها :“من سيستلم الجائزة في النروج و كيف يمكن ان تستغل المناسبة لابراز الوحدة الاوروبية؟”.