عاجل

خلال اجتماع لممثلي الدول الأعضاء في صندوق النقد الدولي والبنك العالمي، والذي عقد في العاصمة اليابانية طوكيو، جاءت التحذيرات من أن الديون المتراكمة على الدول الغنية باتت تقارب المستويات المسجلة في زمن الحرب، وأنه لن يتم تخطي المرحلة التي توصف بالعقبة إلا بخفض العجز، في ظل نمو ضعيف، وهو ما سيكون صعبا بحسب المسؤولين. وتقول المديرة العامة لصندوق النقد الدولي “كريستين لاغارد”:

“اننا نفقد الزخم في الالتزام بتعهداتنا المتعلقة بالاصلاحات المتفق عليها، وبخلق تقدم في المناطق التي لم تتمم تغطيتها…”

وكان متظاهرون يابانيون خرجوا الى شوارع طوكيو خلال الأيام الماضية، احتجاجا على الإجتماع الذي عقد في بلادهم، قائلين ان صندوق النقد الدولي يقدم مساعدات الى البنوك، ولا يساعد الشعوب. ويقول متقاعد ياباني:

“يقولون انهم يكافحون الفقر، ولكنني لارى أنهم يحققون تقدما البتة، وانما العكس أرى أنهم يمثلون لب المشكلة”.

ويدعو صندوق النقد الدولي الى اصلاح النظام المالي، الذي وصف بأنه ليس أكثر أمانا عما كان عليه عند إفلاس مصرف “ليمان براذرز” الأمريكي عام ألفين وثمانية، ما أدى الى الأزمة.