عاجل

تقرأ الآن:

مرشحتان روسيتان لنيل جائزة نوبل للسلام تستغربان منحَ الجائزة لِبروكسيل


روسيا

مرشحتان روسيتان لنيل جائزة نوبل للسلام تستغربان منحَ الجائزة لِبروكسيل

جائزة نوبل للسلام للعام 2012م تثير فرحة الاتحاد الأوروبي واعتزازَه، لكنها خلَّفت ضحايا في أوساط شخصيات تعتبر منحَ الجائزة لمؤسسة حكومية كالاتحاد الأوروبي أمرا غيرَ صائب. أول مَن عبَّر عن هذا الموقف مرشحتان لنيل هذه الجائزة وهما الروسيتان لْودْمِيلاَّ آليكسييِييفا الناشطة المعروفة في مجال حقوق الإنسان و زميلتُها سفيلتانا غانوشكينا مسؤولةُ منظمة ميموريال.

سفيلتانا غانوشكينا تقول مستغربةً:

“إنه خيار غريب برأيي، لأن الاتحاد الاوروبي هيكلٌ حكومي ضخم، هيكل بيروقراطي، مما يجعل التعامل معه وكأنه شخص أمرا غريبا. لكنني أريد أن أقول مجددا إنني أتمنى أن تكون هذه الجائزة حافزا للاتحاد الأوروبي”.

سفيلتانا غانوشكينا تشرف على إدارة منظمة ميموريال التي تأسستْ عام 1980م المهتمة بتخليد ذاكرة القمع الذي مارسه النظام السوفياتي ضد مواطنيه خلال الحِقبة الشيوعيىة. أما لْودميلا آليكسييِييفا فتُعد في روسيا “جدةَ” النشاط الحقوقي، على حدّ تعبير الروس أنفسهم، بحُكم نضالها المُبكِّر.