عاجل

تقرأ الآن:

احتجاجات في إسبانيا والبرتغال بالموسيقى والأواني المنزلية ضد التقشف


العالم

احتجاجات في إسبانيا والبرتغال بالموسيقى والأواني المنزلية ضد التقشف

السياسات التقشفية تدفع مجددا الإسبان والبرتغاليين إلى التظاهر في شوارع مدنهم للتعبير عن رفضهم الأمر الواقع المفروض من طرف الحكومات ودائنيها الدوليين.

حركة “الناقمون” الإسبان نظمت مظاهرةً في مدريد تنديدا بالسياسات التقشفية المتوالية في ظرف يتزايد فيه الحديث عن إمكانية طلب الحكومة الإسبانية خطة إنقاذ من منطقة اليورو لمواجهة الأزمة. المحتجون لا يفهمون لماذا تُقدَّم المساعدات المالية للبنوك وهي المسؤولة الأولى عن الأزمة، فيما تُشد الاحزمة على بطون الأجراء والفقراء. المحتجون قالوا إنهم يرفضون تسديد ديون هم أبرياء منها وليسوا مسؤولين عن تراكمها. إنهم غاضبون عن نظامهم الذي يعتبرونه متحالفا مع رأس المال على حساب البشر.

التظاهر بدأ بمسيرة أمام مقر الاتحاد الأوروبي قبل الوصول إلى مقر البنك المركزي الإسباني لينتهي في ساحة “لا بْوِيرْتَا دِيلْ صُولْ” مهد حركة “الناقمون” التي شهدت النور في في 15 ايار/مايو 2011م.

في البرتغال اتخذت الاحتجاجات طابعا أكثر احتفاليةً شارك فيه عدد كبير من الفنانين في مدينة لِشبونة وفي مدن أخرى، وتحوَّلت ساحة إسبانيا في لشبونة، التي اختيرت كرمز للمعاناة الاقتصادية – الاجتماعية المشتركة للشعبين الإسباني والبرتغالي، إلى ساحة حفلات في الهواء الطلق وساحة رفض لشد الأحزمة على البطون إلى ما لا نهاية.