عاجل

في أول تصويت منذ عودة الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” الى الكريملن، توجه الناخبون الروس الى مكاتب الاقتراع، لانتخاب حكام خمس مناطق الى جانب العمد في المدن الرئيسية في البلاد، باستثناء العاصمة موسكو وسان بطرسبورغ.

ويتوقع أن يفوز حزب روسيا الموحدة الحاكم في هذه الانتخبات المحلية، رغم خسارته عديد المقاعد التي تكبدها في ديسمبر الماضي.

وأصبحت الناشطة في مجال البيئة والمرشحة المحلية لمنطقة “خيمكي“، “ايفغينيا شريكوفا” خلال الأشهر الأخيرة، إحدى وجوه المعارضة الليبيرالية البارزة، الى جانب السياسي الليبرالي “فلاديمير ريكوف” في “بارناول” عاصمة منطقة ألتاي.

وبحسب ملاحظين فقد وقعت عمليات تزوير في الانتخابات المحلية، تعلقت بعدم تشميع صناديق الاقتراع، ومشاركة أشخاص أكثر من مرة في العملية الانتخابية.

وهذه هي أول مرة تجري فيها هذه الانتخابات منذ ثمانية أعوام، من الغاء بوتين اختيار الحكام عن طريق الاقتراع المباشر في خمس مناطق، تشمل ثلاثة وثمانين محافظة.