عاجل

انطونيو تاجاني: "الوضع الحالي يرغمنا على التوجه الى الصناعة"

تقرأ الآن:

انطونيو تاجاني: "الوضع الحالي يرغمنا على التوجه الى الصناعة"

حجم النص Aa Aa

بمناسبة الأسبوع الأوروبي للمشاريع المتوسطة والصغرى من 15 ألى 21 اكتوبر-تشرين اول، يورونيوز التقت بأنطونيو تاجاني ، نائب رئيس المفوضية الأوروبية، مفوض شؤون الصناعة والمشاريع ، مرحبا.”

سيرج رومبي – يورونيوز:” مصانع تغلق، عمال عاطلون عن العمل، الشركات المتوسطة والصغرى غير قادرة على الإستمرار في ازمة كهذه. أهو أمر لا مفر منه ام سنتمكن من الخروج من هذه الحالة؟”

أنطونيو تاجاني :“يجب الخروج منها. نحن ملتزمون جداً في محاولتنا التي تهدف إلى وضع الإقتصاد الحقيقي في مركز السياسة الاقتصادية … ارتكبنا أخطاء في الماضي بتركيزنا على التمويل والخدمات فقط. لقد وضعنا الصناعة والمشاريع في زاوية. ينبغي أن نفعل العكس تماما: وضع الصناعة والمشاريع في المركز، واستخدام التمويل لمساعدة الاقتصاد الحقيقي.”

يورونيوز:” الحاجة ملحة، هناك قطاعات تأثرت جداً، خاصة قطاع السيارات. المصنعون الأوروبييون بأغلبية يعانون مباشرة من هذه الأزمة .
كارلو غصن، الرئيس التنفيذي لشركة رينو، قال قبل بضعة ايام، في افتتاح معرض باريس الدولي للسيارات، إن استمر هذا الوضع ، رينو كشركة يمكن أن تختفي …”

انطونيو تاجاني:” أعمل حالياً لوضع خطة عمل لصناعة السيارات. سنقوم بزيادة التخصيصات المالية المستقبلية إلى مليار ونصف المليار يورو للبحوث والابتكار في مجال السيارة الخضراء أي (الصديقة للبيئة) . السيارة الخضراء ستكون في صميم السياسة الصناعية الجديدة … سنعمل بقوة لنحاول كسب التحدي لمساعدة بعض القطاعات. انه قطاع الشركات المتوسطة والصغيرة. 23 مليون شركة متوسطة وصغيرة، هي العمود الفقري لاقتصادنا. يجب مساعدتهم على خلق وظائف جديدة. إن تمكنت كل شركة من هذه الشركات خلق فرصة عمل، هذا يعني توفير 23مليون وظيفة اضافية لشبابنا في أوروبا. لذلك نحاول تعزيز الابتكار والقدرة التنافسية وتدويل الشركات المتوسطة والصغيرة.”

يورونيوز:“سنعود إلى الشركات المتوسطة والصغرى بعد قليل. صناعة الصلب كمثال آخر . في فرنسا وإيطاليا وفنلندا وإسبانيا، هذا القطاع تضرر كثيراً. ما العمل لمحاولة تغيير هذا الوضع؟”

انطونيو تاجاني:” نعمل مع النقابات والشركات والبرلمان الأوروبي. سأقدم خطة عمل لصناعة الصلب قبل منتصف عام 2013، نحاول استكشاف ما يمكن ان تفعله أوروبا لتعزيز هذا المجال المهم. بطبيعة الحال، هناك مشكلة القدرة التنافسية مع الشركات الصينية والشرق الأقصى. يجب أن تكون هناك استراتيجية واحدة، وان تتوفر خطة عمل حقيقية للدفاع عن هذا القطاع الحيوي لاقتصادنا.”

يورونيوز:” خطة عمل منتصف عام 2013؟

انطونيو تاجاني:“بالتأكيد”.

يورونيوز:” تحدثتم عن إعادة التوطين قبل أيام في احدى المقابلات، ذكرتم ان الأمور في طريقها الى التغيير. ما هي القاعدة الملموسة التي تستندون إليها، التي تمنحكم هذا الإحساس؟”

انطونيو تاجاني:” الوضع الحالي هو الذي يرغمنا على اكتشاف الصناعة. ينبغي منع تسرب صناعاتنا، إن كنا نريد كسب التحدي في مواجهة الأزمة. لا يمكننا أن نطلب التضحيات من مواطنينا فقط. لا يمكننا الحديث عن خفض الدين العام فقط. يجب النظر في الاستراتيجية. لذلك المفوضية الأوروبية قررت إعداد استراتيجية. الهدف هو الحصول على 20٪ من الناتج المحلي الإجمالي من القطاع الصناعي قبل نهاية عام 2020. اذن، استراتيجية حقيقية لتعزيزالصناعة ومحاولة إستعادة الوضع الذي كنا عليه قبل سنوات. أي العودة الى نسبة العشرين في المئة 20٪ من الصناعة استناداً إلى استراتيجية جديدة، وليس من خلال محاولة إستعادة نفس الصناعة التي كانت قبل 20 عاما. علينا أن نحاول الحصول على وسيلة جديدة لسياسة صناعية، في محاولة لتعزيز الجودة وكسب التحدي مع الصين والهند وروسيا والولايات المتحدة والبرازيل، من خلال الجودة. لا يمكننا الفوز من خلال الكمية ، لكن لدينا فرصة للفوز بفضل الشبكة الأوروبية ايضاً.”

يورونيوز:“سننتهي من موضوع الشركات المتوسطة والصغيرة. أضع نفسي في مكان شخص يود ان يبدأ مشروعا ، نشاهد الكثير من اصحاب المشاريع الرائدة على يورونيوز . أنهم يواجهون الكثير من المعوقات: كالروتين الإداري والرشوة احيانا ، وأشياء صعبة . أنهم يشعرون بالعجز. هناك أيضا القضايا العالقة التي تعد مشكلة حقيقية بالنسبة إلى الشركات المتوسطة والصغيرة. حول هذه النقاط، كيف يمكنك طمأنتهم، تنشيط هذه المشاريع؟”

انطونيو تاجاني: “ بدأنا دراسة من خلال الإستفسار من الشركات عن اكبر عشر عقبات عمل في أوروبا … استنادا إلى النتائج، سنتخذ اجراءات ملموسة. لقد بدانا العمل بالفعل على تنظيم أفضل للشركات المتوسطة والصغيرة. نعمل ايضا على تقليص الأعباء الإدارية. هدفي هو أن نتمكن من تاسيس المشاريع الجديدة خلال ثلاثة أيام وبدفع 100 يورو فقط. نسعى لتسهيل الحصول على الائتمان. نظمنا منتدى للشركات المتوسطة والصغيرة لشرح كيفية الحصول على تمويل. ومن ثم، هناك التوجيه الأوروبي الذي يجب تنفيذه في جميع الدول الأعضاء بحلول نهاية مارس/اذار عام 2013 بخصوص التأخر في السداد. على الإدارات أن تدفع للشركات المتوسطة والصغيرة خلال فترة تتراوح بين 30 و 60 يوما. خلاف ذلك، ستكون هناك عقوبة بنسبة 8٪. على كافة الدول الأعضاء الإلتزام بهذا. انها الرسالة التي توجهها أوروبا إلى أصحاب المشاريع والعاملين فيها . لأنه ان تسلم صاحب المشروع الصغير الأموال بعد سنة ، فانه سينتهي. بانتهائه سنفقد عشرات الوظائف لعشرات الآلاف من الناس.”

يورونيوز: “السؤال الأخير. انه الأسبوع الأوروبي للمشاريع المتوسطة والصغرى ، أريد أن أبدأ مشروعي الخاص. محظوظ لأنني مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية ومفوض شؤون الصناعة والمشاريع. ما هو القطاع الذي تنصحني به ؟”

انطونيو تاجاني:” محاولة البدء في قطاع الاقتصاد الجديد. أقترح الفضاء، اقترح السياحة، والتكنولوجيا الدقيقة، والتكنلوجيا الحيوية، القطاعات الأكثر حداثة التي يمكن الفوز بها في اوربا. اشدد التركيز على: الفضاء والسياحة. هناك مشروع اوربي كبير هو غاليليو. 30 قمرا صناعيا قبل نهاية عام 2020، الأقمار الصناعية في السماء، لكن الخدمات ستكون هنا في قطاعات مختلفة: الزراعة، والنقل، والصحة، والحماية المدنية، وصيد الأسماك … هذه هي القطاعات التي تتوفر فيها الفرصة الجيدة وتحقيق الفوز. “