عاجل

مرحبا بكم في عدد جديد من بيزنز بلانيت من هنا في هلسنكي.
كل عام في أوروبا، نفقد حوالي 600 ألف فرصة عمل ، ببساطة، بسبب عدم الإعداد الجيد لإنتقال ملكية المشروع. كيفية العمل لإنتقال الملكية في افضل الظروف، تعد جزءاً من ثقافة المشروع، كما ستشاهدون، هنا في فنلند.

أوليفر كامبيبل، اربعون عاماً، مدير هذه الشركة التي تنتج معدات مكتبية والتي تم تأسيسها في عام 1933 من قبل جده. وفي عام 1992 تسلمها والده. قبل عامين هو الذي تسلمها من والده. استلام مسؤولية الشركة يعد تحديا كبيرا بالنسبة له:” الجانب العاطفي هو اكبر التحديات.لكن بمجرد ان نتغلب عليه، نصبح أقوى، كشخص أيضاً، هذا يساعدنا كثيرا. “

الدليل على هذا هو نجاح انتقال ملكية المشروع. منذ عشر سنوات تضاعف مبلغ الأعمال وتم تأسيس 20 وظيفة. سبب النجاح يعود ايضا الى ان أوليفر دخل دورات تدريبية في ادارة الأعمال خلال السنوات الثلاث قبل ان يتسلم مهامه في الشركة.

أوليفر كامبيبل:“هذا ساعدني كثيرا: تبادل الأفكار والأسئلة، التي يجب الحصول على إجابات عليها ومعرفة اننا لسنا وحيدين.الشركات العائلية تحاول مواصلة أعمالها بفضل الجيل المقبل، انه أمر يؤثر على الجميع. “
الشركات العائلية تحاول مواصلة أعمالها بفضل الجيل المقبل، انه أمر يؤثر على الجميع. “

“الأمر يتعلق ايضا بالشبكة: التعرف على الناس، وربما التعامل معهم وتكوين صداقات مدى الحياة، اصدقاء سيقدمون الدعم اللازم لنا.”

أوليفرأتصل برابطة تضم 400 شركة عائلية في فنلندا. انهم يقدمون البرامج لمن سيصبح مديرا او مالكا لشركة جديدة. فالأمر مكلف لكنه يتعلق بحالة ذهنية يجب الحصول عليها.

كريستينا باراسنين:“ما نحتاج إلى معرفته لإدارة الشركات العائلية، للعمل مع موظفين أو مستثمرين آخرين وما هي الاستراتيجية الجديدة لتسلم الأعمال التجارية للعائلة.”

أوليفر كامبيبل:“بالنسبة لي مفاتيح النجاح هي: التأكد من معرفة العمل الذي ستحصل عليه، وعدم التخوف من طرح الأسئلة عند الحاجة إلى المساعدة والدعم وانتقال المشروع العائلي في وقت مبكر”.