عاجل

موازنة مثيرة للجدل وأكثر تقشفا طرحتها الحكومة البرتغالية هذا الاثنين على البرلمان لتصبح واحدة من أكثر الموازنات الصارمة في تاريخ البلاد.

فيتور جاسبار وزير المالية البرتغالي صرح بأن هذه الخطط ستتضمن زيادات ضخمة في الضرائب وأيضاً خفضاً جديداً فى الخدمات العامة، وتسريح بعض عمال الخدمات المدنية.

في المقابل أعلن الحزب الاشتراكي “بي إس” أقوى أحزاب المعارضة البرتغالية أنه سيصوت ضد مشروع موازنة العام المقبل في البرلمان.

وقد أثارت السياسات التقشفية لحكومة اليمين الوسط غضباً شعبياً واسع النطاق، ما أدى إلى نشوب توترات بين حزبين فى الائتلاف الحاكم.

وتزامنا مع ذلك احتج الاف الأشخاص أمام مقر البرلمان للتنديد بلجنة المدققين الماليين التي تمثل المفوضية الأوروبية والبنك المركزي وصندوق النقد الدولي اضافة الى التنديد بالسياسة التقشفية التي تنهجها الحكومة.