عاجل

أنظار الأمريكيين تتجه مساء اليوم إلى جامعة هوفسترا في هامبستيد شرق نيويورك، حيث يتواجه مرشحا الرئاسة الأمريكية، الديمقراطي، باراك اوباما و الجمهوري، ميت رومني في مناظرة تلفزيونية ثانية يحاول فيها الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته تحسين أدائه، الذي كان ضعيفا في المناظرة الأولى، فيما سيسعى المرشح الجمهوري إلى تثبيت زخمه قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأمريكية. “ما هو على المحك في مناظرة هذه الليلة هو أداء الرئيس أوباما، فإذا كان أداؤه فاترا وباهتا كما كان في المناظرة الأولى، فإنه من الممكن جدا أن يخسر هذه الانتخابات. أما بالنسبة لمنافسه رومني فإن تقدمه مرتبط بمواصلة أدائه القوي جدا كالذي ظهر به في المرة السابقة” يقول البروفيسور ديفيد ويدان، من جامعة هوفسترا بنيويورك.
والتحديات في هذا اللقاء أكبر لأن نتائج المناظرة الأولى، أعطت زخما لحملة رومني، في حين تراجعت نسبة التأييد لأوباما للمرة الأولى منذ سنة إلى ما دون نسبة منافسه في نوايا التصويت على المستوى الوطني.هذا ومن المقرر أن يتم التطرق خلال مناظرة الليلة إلى قضايا السياسة الخارجية والمسائل الداخلية، وخلافا للمناظرة الأولى والأخيرة المرتقبة في الثاني و العشرين من الشهر الجاري في فلوريدا، ستتم دعوة الجمهور لطرح أسئلة على المرشحين.