عاجل

تقرأ الآن:

فيليكس بومغارتنر، اخترق حاجز الصوت بسقوط حر ليكتب اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ البشرية


علوم وتكنولوجيا

فيليكس بومغارتنر، اخترق حاجز الصوت بسقوط حر ليكتب اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ البشرية

النمساوي فيليكس بومغارتنر يكتب اسمه بحروف من ذهب في تاريخ الإنجازات البشرية القياسية، بعد نجاحه في القيام بسقوط حر من علو 39 كيلومترا بسرعة فاقت سرعة الصوت.

السرعة القصوى للمغامر النمساوي خلال قفزته، بلغت ثمانمائة وأربعة وثلاثين ميلاً في الساعة أي أكثر من ألف وثلاثمائة وإثنين وأربعين كيلومتراً، وهو ما يوازي واحد فاصل أربعة مرات سرعة الصوت. الإنجاز يُمثل رقماً قياسياً في القفز الحر من حدود الغلاف الجوي. بومغارتنر حُمل في كبسولة معلّقة بمنطاد ضخم من غاز الهيليوم فوق صحراء ولاية نيو مكسيكو الأميركية، ليقفز في الفراغ مرتدياً ثوباً واقياً من الضغط.

هبوط مغارتنر إلى الأرض استغرق حوالي تسع دقائق، فبعد عشر ثوان من قفزته اخترق حاجز الصوت ثم تمكن بعد أربع دقائق من سقوطه الحرمن فتح مظلته، ليتهادى في سماء نيو مكســيكو ويهبط بسلام على الأرض.

أثناء هبوطه، حطم فيليكس بومغارتنر رقمين قياسيين عالميين وهما أعلى صعود بمنطاد مأهول واعلى قفزة بالمظلة.

الضابط السابق في السلاح الجوي الأمريكي جو كيتينغ كان حقق رقما قياسيا عام ستين بقفزه من علو واحد وثلاثين كيلومترا وثلاثمائة متر .

استغرق صعود بومغارتنر في كبسولة معلّقة بمنطاد ضخم إلى طبقة الستراتوسفير ساعتين ونصف الساعة، ليقفز من حدود هذه الطبقة في الفراغ.

وتم نقل المهمة مباشرة على موقع المغامر النمساوي على الإنترنت، بفضل 35كاميرات تصويرعلى الأرض وفي الجو، من بينها كاميرات مثبتة على ثيابه.

أكثر من ثلالثمائة شخص بينهم علماء وأطباء ومهندسون عملوا في هذا المشروع على مدى خمس سنوات.

قفزة فيليكس بومغارتنر التاريخية في 14 من أكتوبر، تتزامن مع الذكرى الخامسة والستين لإختراق الأمريكي تشاك ييغر حاجز الصوت لأول مرة بالطائرة.

الإنجاز الذي حققه المغامرالنمساوي سيساعد في تعزيز الأبحاث الطبية في مجال الطيران ورواد الفضاء ولما لا سياح الفضاء في المستقبل.

اختيار المحرر

المقال المقبل
قمران صناعيان يلتقطان حوالي 1200 صورة من الأرض يوميا

علوم وتكنولوجيا

قمران صناعيان يلتقطان حوالي 1200 صورة من الأرض يوميا