عاجل

تقرأ الآن:

مناظرة ثانية بين أوباما ورومني تطغى عليها القضايا الاقتصادية


الولايات المتحدة الأمريكية

مناظرة ثانية بين أوباما ورومني تطغى عليها القضايا الاقتصادية

 
فی مناظرة ثانية جمعت الرئيس الأميركي باراك أوباما ومنافسه الجمهوري مت رومني تبادل الرجلان الاتهامات والهجمات بشأن الضرائب والتأمين الصحي وغيرها من القضايا الاقتصادية. 
رومني قال إن اوباما متحدث جيد لكنه سقط إصلاحيا وأضاف: 
“لقد حاول الرئيس ولكن خطته لم تنجح، انه متحدث جيد ورؤيته جيدة، إنه أمر رائع لكن لدينا بيانات يجب أن نمعن النظر فيها وتلك البيانات تظهر بأننا لم نستطع التقليل من العجز ووضع مكانها خطة اصلاحية للرعاية الصحية والضمان الاجتماعي  ورفع الدخل الذي نحتاجه”
 
بدوره أوباما وأمام نحو ألفين من أنصاره ان هذا البلد قطع أشواطا وممنوع اليوم العودة إلى الوراء واضاف:
 
“قول السيد رومني بانه سوف يعمل على عدم زيادة العجز وإنه سوف يقوم بتخفيض الضرائب عن متوسطي الدخل ولكن عندما نسأله كيف ستقوم بذلك لا يستطيع الرد، الحقيقة هو يدفع اربعة عشر بالمائة كضرائب عندما يدفع امثالكم اكثر من ذلك بكثير”
 
وقد تابع ملايين الأميركيين هذه المناظرة الرئاسية الثانية بين الرئيس أوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني والتي جرت في مدينة دنفر بولاية كولارادو.
 
هذه المواطنة الأميركية التي لم تحسم أمرها لمن ستمنح صوتها علقت قائلة :
 
“اعقتد أنه كان هناك بعض النقاط الإيجابية سجلت لكليهما ولكن لم يجذبني أحدا منهما من الصعب التوقع من سيكون الفائز”
 
وتعلق مواطنة اخرى قائلة :
“أعتقد أنهما تحدثا بشكل جيد للغاية كنت متشوقة للإستماع الى وجهة نظريهما حول موضوع الهجرة، على أي حال أعتقد أن أوباما تفوق في هذه المناظرة على رومني”. 
 
وبعد ثماني ساعات على المناظرة مع رومني عاد اوباما الى طائرته الرئاسية متوجها الى ولاية ايوا التي تعتبر منطقة حاسمة لهذه الانتخابات اما رومني فينتظر وصوله الى فرجينيا لعقد لقاءين انتخابيين، فيما يجول مرشحه لمنصب نائب الرئيس بول راين ولاية اوهايو ونائب الرئيس جو بايدن الولايتين الحاسمتين في الغرب نيفادا وكولورادو.
 
ويحث المرشحون الخطى لجذب الناخبين المترددين لا سيما مع اقتراب المناظرة الثالثة والاخيرة التي ستعقد الاثنين القادم في فلوريدا والتي ستخصص للسياسة الخارجية.